هل ينجح فيسبوك في استعادة ثقة مستخدميه

فيسبوك صعوبات يسعى إلى كسب ثقة المستخدمين من جديد بعد أشهر من الخلافات حول حماية خصوصية المستخدم ومشاركة البيانات.
الأربعاء 2019/01/23
شيريل ساندبيرغ: نحن لسنا نفس الشركة التي كنا عليها في عام 2016 أو حتى قبل عام

ميونيخ (ألمانيا) - “يحظر موقع فيسبوك الآن أكثر من مليون حساب مزيف يوميا، وتتم عملية الحظر أحيانًا عند إنشاء الحساب”، وذلك وفقًا لما صرحت به شيريل ساندبيرغ، الرئيس التنفيذي للعمليات في فيسبوك، والتي حاولت إقناع الجميع بأن منصة التواصل الاجتماعي قد تعلمت الدرس وأنها مصممة على استعادة ثقة العالم.

وأكدت المسؤولة التنفيذية على مواجهة فيسبوك صعوبات، لكن عملاق التواصل الاجتماعي المتعثر قد فهم المسؤوليات الملقاة على عاتقه، ويسعى في هذا الوقت إلى كسب ثقة المستخدمين من جديد بعد أشهر من الخلافات حول حماية خصوصية المستخدم ومشاركة البيانات.

ووفقا لموقع “ديلي ميل” البريطاني، أوضحت ساندبيرغ أن الشركة اعترفت بأخطائها ولم تنته من محاولة إصلاحها، إذ قالت “نحن لسنا نفس الشركة التي كنا عليها في عام 2016 أو حتى قبل عام، ولدينا نهج مختلف بشكل أساسي عن كيفية إدارة شركتنا اليوم ونحن بحاجة إلى كلّ من التفاؤل والشجاعة”.

وأضافت ساندبيرغ للجمهور “لا يشارك الجميع القيم التي ندافع عنها، ففكرة العالم المفتوح والمتصل تكون في بعض الأحيان عرضة للهجوم من قِبل أقلية من الناس الذين يريدون نشر الكراهية والمعلومات الخاطئة، ومن الهاكرز الذين يريدون فقط تحقيق مكاسب شخصية، ومن الدول التي تريد التدخل في الانتخابات والذين يريدون أصوات هادئة أو السيطرة على شعبهم، لذا أتحدث بالنيابة عن مارك زوكربيرغ، وعن نفسي وعن الجميع في فيسبوك، نحن أكثر تصميماً من أي وقت مضى للحفاظ على سلامة الناس”.

وتحدثت ساندبيرغ في مؤتمر ديجيتال لايف ديزاين DLD السنوي في ميونيخ بألمانيا قائلة إن فيسبوك سوف يتبرع بمبلغ 7.5 مليون دولار لإنشاء معهد أخلاقيات الذكاء الاصطناعي، وكشفت عن شراكة مع الحكومة الألمانية حول أمن الانتخابات.

وقالت ساندبيرغ “كانت هذه السنوات القليلة الماضية صعبة للغاية على فيسبوك. نحن نعلم أننا بحاجة إلى أن نفعل ما هو أفضل من أجل التأكد من أننا نستطيع احتواء المخاطر التي تأتي من ربط هذا العدد الكبير من الناس. نحتاج إلى إيقاف إساءة الاستخدام بسرعة أكبر، ونحن بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد من أجل حماية بيانات الأشخاص. الثقة أمر أساسي بالنسبة للعمل الذي نقوم به، ونحن بحاجة إلى استعادة ثقة الناس”.

وأشارت الرئيسة التنفيذية للعمليات في فيسبوك إلى عدة مجالات يركز فيها فيسبوك على إجراء التحسينات، مثل السلامة والأمن والتدخل في الانتخابات والحسابات المزيفة وحماية البيانات والشفافية.

ويمتلك فيسبوك حاليًا 30 ألف شخص يعملون في مجال السلامة والأمن، أي أكثر بثلاث مرات من عام 2017، كما أنه يبني تقنية جديدة، بما في ذلك استخدام الذكاء الاصطناعي، لتحديد المشكلات بسرعة أكبر، وتنفق المليارات من الدولارات سنويًا على السلامة والأمن.

أما في ما يتعلق بالتدخل بالانتخابات، فقد اعترف فيسبوك بفشله عام 2016 في فهم كيفية تحوّل التهديد من الحكومات التي تحاول الوصول إلى المعلومات إلى الحكومات التي تستخدم المنصة لزرع المعارضة ونشر المعلومات الخاطئة.

وأشارت إلى الشراكة الألمانية الجديدة بشأن الانتخابات، وقالت ساندبيرغ إن فيسبوك يواصل التدقيق في المجموعات والصفحات لإظهار العناصر السيئة، وإزالة الصفحات التي تمثل سلوك مزيف منسق، مع تخفيض عدد التطبيقات التي يمكنها الوصول إلى بيانات المستخدمين بشكل كبير.

وكانت ردة الفعل العامة قد اندلعت في العام الماضي عندما اتهم فيسبوك بإساءة استخدام المعلومات الشخصية لمستخدميها، وذلك بعد أن توصلت التقارير إلى أن وكالة الاستشارات السياسية كامبريدج أناليتيكا قد جمعت بيانات مئات الملايين من المستخدمين دون موافقتهم الصريحة.

19