هل ينجح ليون في استنساخ النموذج العراقي في ليبيا

الجمعة 2015/03/27

عيّن طارق متري مبعوثا للأمم المتحدة في ليبيا منذ بداية الأزمة الليبية واستمر في مهمته بعد سقوط النظام وكانت مهمته الرئيسية تأسيس مناخ طائفي في بيئة غير طائفية، وإرساء نظام سياسى يقوم على المحاصصة وفق النموذج اللبناني والعراقي، رغم أن الشعب الليبي هو من أكثر الشعوب العربية انسجاما اجتماعيا ودينيا، حيث أن 99 بالمئة هم عرب أقحاح، ويتكون من قبائل تنتمي إلى أصول واحدة ومجملها قدم من اليمن في هجرات متتابعة، كما أنه مسلم في أغلبه، والأكثر من ذلك أنه كله سني مالكي باستثناء 1 بالمئة من بقايا الأتراك، و3 بالمئة من التبو، و2 بالمئة من الأمازيغ، وهم في الأصل ينحدرون من أصول عربية.

حاول طارق متري إحياء بقايا الأقليات، وبيّن للمجتمع الدولي أن ليبيا تواجه صراعات وتناقضات عرقية، ليغطي على الحقيقة الساطعة وهي رفض الشعب الليبي للإرهابيين الإسلاميين، وحلفائهم من ميليشيات فجر ليبيا. وبعد فشله في فرض النموذج العراقي سيئ السمعة والنتائج، تم استبداله ببرناردينو ليون الذي بدأ عمله بعدم اعترافه بالبرلمان المنتخب، وتجاهله لدور القبائل العربية، ومعاداته للجيش الليبي الشرعي الذي يقوده الجنرال خليفة حفتر، وتودده لميليشيات فجر ليبيا التي دمّرت مطار طرابلس وأحرقت 19 طائرة مدنية، وهجّرت 300 ألف مواطن من منطقة ورشفانة بعد أن قامت في السنوات الماضية باجتياح بني وليد مرتين، وشرّدت 40 ألف من تاورغاء.

كما أن ليون لم يخف دعمه للمؤتمر الوطني المنتهية وﻻيته والذي يقوده نوري أبو سهمين. ليون الذي أدان هجوم الجيش الليبي على طرابلس، لم يقم بذات العمل أثناء اجتياح ورشفانة.

ليون الآن يقوم باستنساخ النموذج العراقي ويقدم برنامجا يؤكد أن ليبيا تحت الوصاية الدولية، حيث ألغى البرلمان وألغى الجيش الليبي ولم يتحدث عن جمع أسلحة الميليشيات، وهدد عبدالله الثني بسحب الشرعية منه، وطرح أجساما تشريعية وتنفيذية غير ديمقراطية وليست خاضعة للنقاش تماما كما فرضت الولايات المتحدة رؤيتها بعد احتلالها للعراق.

أمر ليون بتشكيل مجلس حكم ومجلس رئاسة ومجلس للبلديات وحكومة، وحرم الليبيين حتى من اختيار إدارتهم المحلية ولهذا فإن الفلسطينيين الواقعين تحت الاحتلال، يتمتعون بمزايا أكثر من الليبيين اليوم.

هذا السيناريو لن يحل المشكل الليبي بل سيساهم في تعقيده، وأكثر ما نخشاه أن القبائل الليبية ستتحول إلى حاضنة للإرهاب، تماما كما حدث للمثلث السني في العـراق، وأن تدخل ليبيا حالة فوضى وحروب أهلية قد تستمر سنوات طوالا، لأن ليون وافـق على بقـاء الميليشيات وعدم تسليم أسلحتها، وربما حتى على تمويلها من خزينة الدولة الليبية المفلسة.

كاتب ليبي

8