هموم الحكومة السعودية في عام 2014

الاثنين 2014/01/13

أود في هذا المقال أن أستعرض بعض هموم وزراء الحكومة السعودية للعام الجديد 2014.

بندان مهمان قد يكونان على قائمة هموم وزير العمل وهما التأشيرات والبطالة. من خبرتي في التواصل مع وزير العمل رئيساً لفريق المنطقة الشرقية لدراسة التوصيات، ربما أن ما يشغل باله هو ارتفاع نسبة البطالة وتطبيق برنامج “ساند” وتزايد تأشيرات العمالة الأجنبية.

وزير البترول والثروة المعدنية مسؤول عن إمداد خزانة الدولة بـ 93 في المائة من الدخل الوطني. قد يكون همه الأول طمأنة دول العالم بإمدادات النفط ومواجهة تحديات اكتشافات النفط الصخري الجديدة.

قلت يا معالي وزير الصحة أنك تستعد لتجهيز مجموعة من المستشفيات لتضيف 7745 سريراً، فأين هي؟ ميزانيتكم تقرب من 108 مليارات ريال (28.8 مليار دولار) وهي تزيد على التأمين الصحي لكل الشعب السعودي.

أمام وزير التربية والتعليم الجديد مسؤولية تطوير التعليم لأنه المصدر الرئيس لتطوير المجتمع. نريد تطوير المناهج والجودة في بناء المدارس وحل معضلة المعلمات البديلات وتأهيل المعلمين بعيداً عن التطرف والأيدلوجية. يتصدر قائمة هموم وزير التجارة والصناعة تسهيل الإجراءات والسجلات التجارية. نريد حماية المؤسسات المتوسطة والصغيرة التي تمثل غالبية قطاع الأعمال وتفعيل الأجهزة الرقابية للتأكد من صلاحية جودة المواد وأسعارها، وتسهيل مهمة تصدير المنتجات الوطنية.

الهم الأول لوزير المالية هو الإشراف على تنفيذ السياسة المالية والنقدية للدولة ومراقبة الصرف من بنود الميزانية.

قائمة هموم وزير العدل تتمحور حول تفعيل مشروع الملك عبد الله لتطوير القضاء ومضاعفة أعداد القضاة وتأهيلهم وأعضاء هيئة التحقيق والادعاء العام وتفعيل قانون الأسرة وتقنين الأحكام القضائية والاستفادة من المدارس القانونية المختلفة.

أما قائمة هموم وزير النقل فيتصدرها إنجاز المشاريع المتعثرة وانهيارات الجسور وتأمين طرق وأنفاق وجسور سالكة وآمنة.

أتوقع أن هم وزير الشؤون البلدية والقروية هو تأخر المقاولين في تنفيذ المشاريع وتطبيق برنامج رخصة البناء الفورية والقضاء على انتشار المخالفات الصحية للمطاعم والحفاظ على الصحة البيئية. يتصدر التخطيط الصحيح قائمة هموم وزير الاقتصاد والتخطيط، والمهم هو المتابعة مع الوزارات والجهات المعنية لتنفيذ الخطط الخمسية التي أتحفتنا بها الوزارة على مدى 40 عاماً ومازالت حبراً على ورق.

بما أن وزير التعليم العالي مسؤول عن الإشراف على الجامعات السعودية وبرامج الابتعاث، فقد يكون همه الأول مخرجات هذه الجامعات وتواؤمها مع متطلبات العمل وتطوير الملحقيات الثقافية.

قائمة وزير الماء والكهرباء حافلة بالهموم، ومنها حل معضلة نسبة مشاركة المياه المحلاة 55 ٪ من كمية المياه المستخدمة في الشرب والاستخدامات المنزلية والتي ستزيد خلال الخمس سنوات القادمة إلى 63 ٪ . وزير الزراعة مسؤول عن السياسة الزراعية والثروة الحيوانية. المؤشرات لا تبشر بالخير وخاصة مع تراجع الإنتاج المحلي من القمح وارتفاع سعر الكيس من 150 ريالا إلى 240 ريالا في نهاية عام 2013.

من معرفتي البسيطة بوزير الشؤون الاجتماعية، أعلم أن على قائمة همومه وقف الانتهاكات ضد ذوي الاحتياجات الخاصة في مراكز التأهيل والذين يزيد عددهم على تسعة آلاف مواطن وتزايد حوادث أطفال دور الحضانة وصداع الجمعيات الخيرية.

لابد أن الفجوة السكانية تشغل بال وزير الإسكان في الوقت الحالي وخاصة بعد صدور قرار آليات استحقاق الدعم السكاني.

أما قائمة هموم وزير الشؤون الإسلامية فهي الإشراف على 80 ألف مسجد بالمملكة وصيانتها ونظافتها والإشراف على المراكز الإسلامية، وأن يكون خطباء المنابر من ذوي المهارات اللغوية والخبرة الشرعية.

هم وزير الحج تسهيل انتقال الحجيج والمعتمرين مع زيادة الرقابة. يأمل المواطن أن يتطور نقل الحجاج من حيث الصيانة والنظافة مع وجود أكثر من 20 ألف حافلة لهذا الغرض بكل أمانة وشفافية.

يتصدر قائمة هموم وزير الاتصالات وتقنية المعلومات الاهتمام بالتحول إلى مجتمع معلوماتي. نأمل أن تعمل الوزارة مع وزارة التعليم لتحديث أساليب التواصل الإلكتروني لإكمال مسيرة النهضة التعليمية.

أما وزير الثقافة والإعلام فإن شاغله الأكبر قد يتكون من محورين، خارجياً، قد يكون إبراز الوجهين الثقافي والإعلامي للوطن، وداخلياً إيجاد توازن بين التوجهات الأيدلوجية المختلفة وخاصة في معارض الكتاب والمهرجانات الثقافية والنوادي الأدبية. مسؤولية وزير الدفاع إدارة القوات بقطاعاتها البرية والجوية البحرية والمدن العسكرية والصواريخ الاستراتيجية، إضافة للصناعات الحربية والمساحة العسكرية والكليات والمعاهد العسكرية.

تحقيق الأمن والاستقرار هو هاجس كل وزير للداخلية إضافة إلى محاربة الجريمة والإرهاب والحفاظ على سلامة المجتمع.

وزير الخارجية مسؤول عن كل ما يتعلق بالسياسة الخارجية، وهذا هم كبير يحتاج إلى حنكة وحكمة ودبلوماسية. في الوقت الحالي قد تكون الحالة السورية على رأس قائمة هموم وزير الخارجية.

لن أستغرب إذا كان تثبيت المشمولين من موظفي البنود وتوظيف خريجي الدبلومات الصحية يشكلان أولوية في قائمة هموم وزير الخدمة المدنية.

هذه مجرد توقعات كاتب صحفي لا يمتلك موهبة التنبؤ، ولا يعتمد من قريب أو بعيد على معلومات من مصادر مؤكدة أو غير مؤكدة.


* عضو جمعية الاقتصاد السعودية

11