هندسة الجزري منصة في معرض أبوظبي للكتاب

كتاب الجامع بين العلم والعمل النافع في صناعة الحيل يعد أهم كتب الجزري، وقد عرضت منصة "’آلات الجزري الاستثنائية" نسخة طبق الأصل منه.
الجمعة 2018/04/27
الجزري يعتبر أحد أبرز أعلام القرن الثالث عشر

أبوظبي- عاش العالم التركي بديع الزمان أَبوالعز بن إسماعيل بن الرزاز المعروف بالجزري، والذي يُعتبر بتعريفات العصر الحالي، مهندسا ميكانيكيا خارقا للعادة، حيث قام بتصميم وصناعة العشرات من الآلات التي لم يسبق لأحد صناعتها قبله.

ويجري الآن في إسطنبول تأسيس متحف يحمل اسمه ويضم مخترعاته وما قدمه من إسهامات إلى المعرفة الإنسانية، وينتظر أن يتم افتتاحه في العام 2019 وقد استضاف معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته الـ28 منصة كبيرة تحت عنوان “آلات الجزري الاستثنائية” ضمت نماذج أصيلة وأخرى طبق الأصل من تلك التصميمات والصناعات التي قدمها الجزري جنبا إلى جنب رسوماتها.

يعد الجزري أحد أبرز أعلام القرن الثالث عشر بما توافر عليه من خبرة واختراعات ووجهة نظر وفلسفة هندسية، إذ أنه لم يصمم الآلات الفذة فحسب بل صنعها أيضا. ولم يزل الجزري الذي كان كبير مهندسي قصر بني الأرتق لمدة 26 عاما مصدر إلهام للميكانيكيين الشرقيين والغربيين على السواء ولا سيما ما ابتكره من أجهزة للإفادة من الوقت وإدارته ومكائن الخدمة الذاتية.

من الأعمال التي تعرضها المنصة في معرض أبوظبي مع شروح للرسومات المصاحبة، نجد قفلا لإغلاق خزانة بواسطة 12 حرفا من الحروف الأبجدية، وساعة القلعة التلقائية وهي مثال أنموذجي لساعة مائية تظهر الوقت الطبيعي بواسطة الأجهزة الميكانيكية، كذلك نجد ساعة الفيل المائية التي تقيس الوقت بواسطة التباعد المتساوي باستخدام تقنية الحاوية المغمورة. وتعرض المنصة كذلك حوض غسيل لليدين ومضخة موجهة بواسطة دولاب الماء.

ويعد كتاب الجامع بين العلم والعمل النافع في صناعة الحيل أهم كتب الجزري، وقد عرضت المنصة نسخة طبق الأصل منه، ويذكر أن الذي كلفه بتصنيفه الملك ناصرالدين محمود بن محمد بن قرا أحد سلاطين بني أرتق في ديار بكر، أيام الخليفة العباسي أبوالعباس أحمد الناصر لدين الله سنة 1181 ميلادي. وقد أتم كتابته سنة 1206، أي أن الكتاب كان نتيجة عمل دام خمسا وعشرين سنة من الدراسة والبحث.

كتاب

 

14