هند النصراوي تغني مطربة تونس الأولى "صليحة"

الجمعة 2014/04/25
النصراوي ستغني مجموعة من روائع الأغنية البدوية

تونس - تحيي، غدا السبت 26 أبريل، الفنانة التونسية هند النصراوي حفلا موسيقيا بالنادي الثقافي الطاهر الحداد بتونس العاصمة، وذلك في إطار البرمجة الثقافية لشهر التراث التونسي التي تمتدّ من 18 أبريل إلى غاية 18 مايو المقبل.

الحفل سيكون تكريما لفنانة تونس الراحلة صليحة، في مئوية ميلادها (1958/1914)، حيث ستغني هند نثرة من روائع الأغنية البدوية التي اشتهرت في سنوات الثلاثينات والأربعينات والخمسينات من القرن الماضي، مثل؛ “فراق غوالي” و”يا خيل سالم” و”عرضوني زوز صبايا” وغيرها من أغاني صليحة الخالدة.

والراحلة صليحة تمكنت منذ عام 1938، تاريخ اكتشافها وبروز نجمها، حتى عام 1958 تاريخ وفاتها، من تقديم إنتاج غزير ساهم إلى حدّ كبير في تركيز دعائم الأغنية التونسية الحديثة، في القرن العشرين، وفي ترسيخ الهوية التونسية، حيث غنّت “الفوندو” والأغاني الحضرية والبدوية.

وكانت الانطلاقة الحقيقية للمطربة صليحة، حين انضمّت إلى الرشيدية، حيث بدأت رحلتها مع التراث التونسي والأغاني الخاصة.

وفي الخمسينات نالت من الشهرة ما لم ينله غيرها، حتى أنّها صارت شخصية شبه أسطورية، في الذاكرة الشعبية التّونسية، وبقيت صليحة إلى الآن مطربــة تونس الأولى. أمّا الفنانة التونسية الشابة هند النصراوي، التي ستغني صليحة، فقد جابت تونس طولا وعرضا، بدورها، لتقدّم لأحباء الفن والطرب ما لذّ وطاب من الأغاني “النظيفة” والممتعة التي جلبت لها الاحترام والتقدير.

فمن مدينة حمام سوسة إلى عاصمة السكر باجة مرورا بدار الثقافة ابن رشيق بالعاصمة إلى سليانة وصولا إلى قابس.. قبل أن تنتج باكورة أعمالها “حكايات زمان”، من ألحانها وكلمات نصر سامي وتوزيع “الجازمان” العالمي نبيل خمير، وذلك بغاية التجديد في الأغنية التونسية.

17