هند صبري ترفض إجراء عمليات تجميل

الممثلة التونسية تنتهي مؤخرا من تصوير مسلسلها "البحث عن علا"، ومن المقرر أن يعرض قريبا على منصة نتفليكس للبث التدفقي.
الثلاثاء 2021/06/15
عمليات التجميل.. مضيعة للوقت

تونس – كشفت الممثلة التونسية هند صبري عن تعرّضها للانتقاد والتنمر على مواقع التواصل الاجتماعي، وأن أسنانها كادت تحول دون دخولها الساحة الفنية على هذا النحو من الشهرة والنجومية.

وشاركت هند متابعيها عبر حسابها على إنستغرام فيديو من لقاء أجرته عن بعد، معلقة عليه بالقول “دون مكياج، فلتر أو تصنع”.

وأكدت خلال اللقاء أنها “غير مطالبة بأن تكون في غاية الكمال، وأنها تفضّل أن تظهر على طبيعتها”، مشيرة إلى أنها تعجبت كثيرا حين تعرضت لهجوم بسبب صورة نشرتها وظهرت فيها ببعض خصلات الشيب وانهالت عليها تعليقات مثل “هذا صبري أين هند”. وأشارت إلى أنه في مواقف مماثلة شاهدت بعض الزميلات ينهرن عندما يحصلن على تعليقات سلبية عن إطلالتهن بالسوشيال ميديا.

ولفتت إلى أن أكثر ما كان يزعجها في شكلها هو أسنانها لأن حجمها الكبير كان سببا في عدم حصولها على أول أدوارها في فيلم “صمت القصور”، عندما كانت تبلغ من العمر 14 عاما.

وعلى الرغم من صغر سنها، إلا أن رفضها خلال الكاستينغ بسبب شكل أسنانها لم يحبطها، حيث أوضحت أن خبيرة التجميل حينها انتقدتها، وهي المرة الأولى التي تُصدم فيها بنقد يمسّ من شكلها.

لكنّ هذه الحادثة لم تدفع هند إلى إجراء عمليات تجميل لأسنانها، حيث شدّدت على أنها رفضت الخضوع لعمليات تجميل لتغيير شكل أسنانها لأنها ليست مطالبة بأن تكون مثالية في كل شيء، وأكدت أنها أصبحت تحبّ أسنانها في الوقت الحالي وتتقبلها للغاية.

وقالت صبري إنها قررت منذ البداية ألا تدخل في سباق عمليات التجميل لأنه ليس لديها الصبر أو الطاقة على هذه المنافسة الشديدة، كما أنها ترى أن الأمر يعد “مضيعة للوقت” وأصبح “جنونا” حقيقيا.

وعلى الصعيد الفني انتهت صبري مؤخرا من تصوير مسلسلها “البحث عن علا”، الذي ستعمل فيه كمنتجة منفذة لأول مرة خلال مسيرتها الفنية، ومن المقرر أن يعرض قريبا على منصة نتفليكس للبث التدفقي.

24