هند صبري: "حلاوة الدنيا" أصعب تجاربي الدرامية

تخوض النجمة هند صبري ماراثون الدراما الرمضانية هذا العام بتحد جديد من خلال تقديمها تركيبة درامية تختلف عن أدوارها التي سبق وقدمتها في أعمالها التلفزيونية، والتي تنوعت بين أعمال اجتماعية كوميدية مثل “عايزة أتجوز” و”إمبراطورية مين”، وأخرى تحمل طابع الإثارة والتشويق كما في “فيرتيغو”. “العرب” التقت الفنانة التونسية فتحدثت عن دور “أمينة الشماع” في مسلسل “حلاوة الدنيا”، والذي وصفته بأصعب أدوارها الدرامية إلى حد الآن.
الثلاثاء 2017/06/13
"أمينة الشماع" معاناة إنسانية

تقتحم الممثلة التونسية هند صبري في مسلسلها الرمضاني “حلاوة الدنيا” المأخوذ عن المسلسل اللاتيني “تيرمينالز”، منطقة جديدة وشائكة دراميا، حيث تقدم شخصية “أمينة” الفتاة التي تكتشف صدفة، أثناء تحضيراتها لعرسها مرضها بسرطان الدم.

وعن الدور تقول هند صبري “الموضوعات الإنسانية بالرغم من كونها ممتعة في الأداء بالنسبة إلى الممثل وأكثر قربا للجمهور، إلا أنها تترك أثرا نفسيا سلبيا على مؤديها”، وهنا تبدو المعايشة مختلفة لبطل العمل، حيث تؤكد أن تجربة “حلاوة الدنيا” من أصعب التجارب التي مرّت بها مؤخرا، كما أنها من أكثر التجارب التي استفادت منها أيضا، وكل ذلك يتلخص في شخصية “أمينة الشماع” بطلة المسلسل التي تبعث برسائل الأمل والتفاؤل لكل من يشاهد العمل، خصوصا وأن الشخصية مليئة بالكثير من التفاصيل التي ستتضح في الحلقات المقبلة التي ستشهد مفاجآت كبرى.

والشخصيات التي قدمتها هند على مدار مشوارها الفني كانت تخرج دائما عن القالب النمطي المعتاد للشخصيات النسائية، ما يؤشر على بحثها الدائم عن الأدوار المركبة والثرية بالتفاصيل، وهنا تقول “أنا أحب الأدوار المعقدة لا السهلة، وأحب أن أبذل مجهودا في الشخصية التي أؤديها حتى تخرج في كامل لياقتها، وهذا بالتأكيد يطورني ويزيدني خبرة من عمل إلى آخر”.

وتؤكد هند التي قدمت سابقا شخصية مريضة بالإيدز في فيلم “أسماء”، لتخوض تجربة مريضة بالسرطان ضمن أحداث مسلسل “حلاوة الدنيا”، أن الأمرين في منتهى الصعوبة ولا يمكن المقارنة بينهما، وتضيف “لكن ما يسعدني في هذا الأمر أن كلتا السيدتين واجهتا هذا الواقع بتحد وشجاعة، وأنا بشكل عام أحب التنوع بين الأدوار التي أقدمها وتقديم أدوار مختلفة حتى أطور نفسي ولا يشعر الجمهور بالملل ولا أشعر به أنا أيضا”.

وأكدت هند في حوارها مع “العرب” أن الدراما الممصرة ليست أكثر تحررا من غيرها من الأعمال التي قد تكون مأخوذة من أعمال روائية أو تقدم لشخصيات سير ذاتية، ونوهت إلى أن الفنان في النهاية ملتزم بأبعاد الشخصية المكتوبة أمامه، وأن الأمر لن يختلف حينها إذا كانت القصة مُعرّبة أم لا.

هند صبري تقدم في مسلسلها الرمضاني الأخير شخصية فتاة تكتشف صدفة حقيقة مرضها بسرطان الدم

وأشارت إلى أن تجارب الدراما الممصرة أصبحت تحديا كبيرا للممثل في منافستها للأنماط الدرامية الأخرى، خصوصا مع وجود نسخة أصلية ما يفتح المجال للمقارنات بين النسختين بشكل أو بآخر، وأن هناك أكثر من سبب جعلها تخوض تجربتها هذا العام في هذا النمط الدرامي، منها السيناريو الذي كتبته إنجي القاسم وسما أحمد تحت إشراف السيناريست تامر حبيب، وأيضا وجود فريق عمل متميز أمام وخلف الكاميرا، بالإضافة إلى وجود مخرج مميّز مثل حسين المنباوي، وشركة إنتاج حققت نجاحات عدة في باقة الأعمال التي قدمتها مؤخرا للساحة الدرامية.

وعمل هند كسفيرة برنامج الأغذية العالمي لمكافحة الجوع جعلها أكثر قربا من الأدوار التي تتخذ المضمون الإنساني أساسا لها، وهنا تروي تجربتها كسفيرة للنوايا الحسنة، فتؤكد أن “المرأة تلعب أدوارا لا يمكن لأحد أن يتخيلها، ومن واقع تجربتي رأيت نماذج مبهرة لأمهات يبقين بلا طعام من أجل أبنائهن، فالمرأة هي عمود كل الأسرة”.

وأكدت أن السنوات الأخيرة في عمر الدراما المصرية شهدت الكثير من التطورات على مستوى الصورة والموضوعات، وتحديدا تلك التي تهتم بالمرأة، وقالت “إن فرص وجود النساء بالدراما تطورت مع الوقت، وأنها باتت تحصل على مساحة أكبر بشكل تدريجي ولكنها لم تصل إلى المستوى المرغوب بعد”.

وكثيرون منحوا صبري لقب “سفيرة المرأة العربية” بجدارة لاهتمامها بتقديم أعمال عن نماذج نسائية مجتمعية مميزة، وأعربت هند لـ”العرب” عن سعادتها بأن تجتمع عدة آراء على هذا الرأي، لكن “وبرغم هذه السعادة إلا أنه يعد أمرا صعبا في الوقت ذاته، لأنه يضع على كاهلي مسؤولية كبيرة”.

واستكملت رأيها عن المرأة العربية فأكدت وجود تشابه بين المرأة المصرية والتونسية بشكل خاص، وقالت “المرأة في السنوات الأخيرة مرت بما لم يمر به رجال ونساء في مجتمعات كثيرة، وهذا بالتأكيد كان سببا في تغيرها مما جعلها أكثر قوة، وأعتقد أن الرهان الذي يفترض أن تتخذه حاليا هو أن تساهم في أن تستعيد البلاد العربية حضارتها ومكانتها العظيمة التي كانت”.

وعند سؤال “العرب” عن مدى الإنصاف المجتمعي الذي حصلت عليه بنات جنسها من النساء، قالت هند صبري “المرأة في طريقها لتحقيق نقاط أكبر في هذا الصدد، وأنا شخصيا تركت بصمات كثيرة في المجال الفني ويشغل بالي عمل المرأة، وأتمنى أن تكون لي مساهمات أكبر في دعمه اجتماعيا”.

16