هنية يختار مهادنة مصر لتخفيف الضغط على حماس

الخميس 2013/09/19
حماس تستغل معاناة الغزاويين في «خلافاتها» مع القاهرة

غزة – اختار رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة إسماعيل هنية توجيه عدة رسائل إلى السلطات الحاكمة في مصر مفادها أن حركته، المتهمة بالتورط في سيناء، حريصة على التعاون مع القاهرة لحماية الأمن المشترك.

وقال هنية خلال جولة في رفح «لا يوجد أي تفكير حول أي صراع مع مصر، ولن نتدخل في شؤونها»، داعيا إلى «التعاون ووقف التحريض الإعلامي المصري، الذي لا يحقق المصلحة لمصر ولا لفلسطين ولا للعــالم».

وتأتي تصريحات هنية عقب حملة أمنية واسعة شنها الجيش المصري دمرت جميع أنفاق التهريب التي تعتبر الرئة الوحيدة التي يتنفس منها القطاع المحاصر، في حين أن الأمن المصري أكد أن هذه الأنفاق باتت تستعمل في تهريب الأسلحة وتشكل خطرا كبيرا على الأمن القومي للبلاد.

كما شهدت العلاقات بين مصر وحكومة حماس توترا في المدة الأخيرة على خلفية موقف حماس من عملية الإطاحة بحكومة الإسلاميين في 30 يونيو الماضي والتي وصفتها بـ»انقلاب على الشرعية»، فيما اعتبرته السلطات المصرية تدخلا لا يسمح به في الشأن الداخلي للبلاد.

وأكد مراقبون في هذا السياق أن تصريحات إسماعيل هنية هي محاولة لامتصاص التوتر مع الجانب المصري من أجل تخفيف الضغط على القطاع، خاصة في ظل الغضب الشعبي المتنامي على حكومته جراء سياستها الداخلية والخارجية.

كما جدد رفض حماس للتوطين في سيناء، نافياً وجود صفقة لبيع سيناء للحركة، قائلا «لا وجود لمثل هذه الصفقة في عهد (الرئيس المصري المخلوع محمد مرسي) ولا قبله أو بعده، فشعبنا لا يقبل التوطين في أية بقعة في العالم». وقال هنية «سنستمر في التعاون لحماية أمننا وأمن مصر».

وأضاف أن حكومته «تسير في خطين متوازيين، أولهما تمتين الجبهة الداخلية لمواجهة الاستحقاقات الوطنية، وثانهما تحسين العلاقة مع العالم الخارجي وخاصة مع مصر».

وأضاف «نبحث في القواسم المشتركة وإعادة الاعتبار للبرنامج الوطني ونعمل على أن تكون لنا سلطة وحكومة واحدة لمواجهة التحديات، ونسعى إلى استعادة العمل المشترك».

وأكد هنية عدم تدخل حماس في الشأن المصري الداخلي أو أن يكون لها أي تفكير أو أجندة بالدخول في صراع مع مصر، سواء الحكومة أو الجيش أو الأحزاب.

وقال إنه تواصل هاتفيا مع جهاز المخابرات المصرية لتأكيد عدم علاقة حماس والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بأي أحداث تجري في سيناء أو مصر.

وبشأن عثور الجيش المصري على قنابل بختم كتائب «القسام» الجناح المسلح لحماس في سيناء، قال هنية إنه قام بإبلاغ الجانب المصري منذ فترة بأن «هناك بعض العناصر هربت قنابل مختومة باسم القسام إلى مصر لاستخدامها في الوقت المناسب».

وأكد في هذا الصدد أن «سلاح القسام موجه فقط إلى صدر العدو».

وقال هنية معقبا على الحملة المصرية لتدمير الأنفاق مع غزة «لا نتمنى لمصر أن تحاصر غزة أو تغلق معبر رفح.. لذلك نطالبها بإيجاد بديل للأنفاق من خلال فتح المعبر أمام حركة الأفراد والبضائع دون توقف»، مضيفا: «غزة لن تحاصر مجددا بصمود أبنائها ودعم أشقائها العرب.. ومصر».

4