هواوي تحذر من فوضى قيود ترامب على التكنولوجيا

القيود الجديدة ستحرم هواوي من إمداد أهم مورد لها وهو تي.أس.أم.سي التايوانية لصناعة الشرائح الإلكترونية.
الثلاثاء 2020/05/19
ترامب يضيق الخناق على أنشطة هواوي

شينزين (الصين) - عكست مجموعة هواوي العملاقة للتكنولوجيا الهجوم على الولايات المتحدة بعد الإجراءات التي اتخذتها ضدها، محذرة من فوضى قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب على قطاع التكنولوجيا العالمي.

ويبدو أن المعركة بين الطرفين ستزداد توترا في الفترة المقبلة لاسيما وأن العالم يعيش أزمة اقتصادية زادت من أوجاعه مشكلة وباء فايروس كورونا المستجد.

ونددت هواوي الاثنين، خلال قمة سنوية للمحللين المتخصصين في مجال التكنولوجيا والتي تنظمها المجموعة في مقرها في مدينة شينزين بجنوب الصين، بآخر خطوات واشنطن، التي تحرمها من الوصول إلى الجهات التي تمدّها بأشباه الموصلات. وقال متحدث باسم الشركة خلال القمة إنه “هجوم مؤذ وقرار تعسفي يهدد بتقويض قطاع التكنولوجيا بأسره حول العالم”.

وستحرم القيود الجديدة هواوي من الوصول إلى إحدى أهم جهات الإمداد بالنسبة إليها كشركة تي.أس.أم.سي التايوانية لصناعة الشرائح الإلكترونية، والتي تصنّع شرائح كذلك لعملاق التكنولوجيا الأميركي أبل وغيرها من شركات التكنولوجيا.

وكانت وزارة التجارة الأميركية قد قررت الجمعة الماضي، تكثيف العقوبات على هواوي، التي ترى واشنطن أنها تشكّل تهديدا أمنيا، لتشمل منعها من الوصول إلى تصاميم أشباه الموصلات التي تم تطويرها باستخدام برامج وتكنولوجيا أميركية.

وأشعل وضع الإدارة الأميركية هواوي و70 كيانا تابعا لها ضمن القائمة السوداء العام الماضي، نيران الحرب التجارية مع الصين، والتي لا يزال التوصل إلى حل لها عالقا في دروب المباحثات المتقطعة.

وأكدت هواوي، التي تمكّنت حتى الآن من الصمود أمام حملة مستمرة منذ 18 شهرا من قبل إدارة ترامب لعزلها دوليا، في بيان أن أعمالها التجارية ستتأثّر بلا شك بالضغوط الأميركية الأخيرة.

وأشارت إلى أن خطوات إدارة ترامب “ستؤثّر على التوسّع وعلى استمرار عمليات شبكات تقدّر بمئات المليارات من الدولارات أطلقناها في أكثر من 170 بلدا”.

وأضافت أن “هذا القرار من قبل الحكومة الأميركية لا يؤثّر على هواوي فحسب بل سيحمل تداعيات خطيرة على عدد واسع من الصناعات العالمية” عبر التسبب بضبابية في قطاع الشرائح الإلكترونية وسلاسل إمداد التكنولوجيا.

قيود أميركية صارمة
قيود أميركية صارمة

وقال مسؤولون أميركيون إن هواوي عملت على الالتفاف على العقوبات عبر الحصول على شرائح إلكترونية ومكوّنات يتم إنتاجها حول العالم بالاعتماد على تكنولوجيا أميركية.

وهددت الصين بأنها ستتّخذ “الإجراءات اللازمة” لحماية هواوي وغيرها من الشركات المحلية، ردا على سيل العقوبات الأميركية تجاه القطاعات ذات القيمة المضافة.

وقالت الحكومة في بيان “تحضّ الصين الولايات المتحدة على التوقف فورا عن أعمالها الخاطئة”، واصفة القيود بـ”التهديد الخطير لسلاسل الإمداد العالمية”.

واعتمدت هواوي بشكل متزايد على التكنولوجيا المصنّعة محليا، لكن القيود الأخيرة ستحظر كذلك على الشركات الأجنبية التي تستخدم التكنولوجيا الأميركية إرسال أشباه الموصلات إلى هواوي دون إذن الولايات المتحدة.

وكانت مبيعات هواوي من الهواتف الذكية تسير عكس تراجع المبيعات قبل فرض الحظر الأميركي، وقد حققت قفزات العام الماضي، في مقابل تراجع حاد في مبيعات منافستيها الرئيسيتين سامسونغ وأبل.

10