هواوي تعتزم إلغاء وظائف في الولايات المتحدة

إلغاء الوظائف في مركز "فوتشروي تكنولوجيز" للبحث والتنمية التابع للمجموعة والذي يوظف حوالي 850 شخصا موزعين على عدة محافظات.
الاثنين 2019/07/15
هواوي تعرض على موظفيها العودة إلى البلاد والحفاظ على وظيفتهم

واشنطن – تعتزم شركة هواوي للاتصالات إلغاء العديد من الوظائف في الولايات المتحدة، على ما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال، في وقت تشتبه إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن المجموعة الصينية العملاقة تتعاون مع سلطات بكين.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها الأحد، أن الوظائف التي سيتم إلغاؤها ستطال مركز “فوتشروي تكنولوجيز” للبحث والتنمية التابع للمجموعة والذي يوظف حوالي 850 شخصا موزعين على عدة محافظات.

وقد يشمل هذا القرار المئات من الوظائف بحسب ما أوردت الصحيفة، مشيرة إلى أن الشركة عرضت على الصينيين العاملين في المركز العودة إلى البلاد والحفاظ على وظيفتهم.

وتخوض إدارة ترامب حملة لدى حلفائها في العالم لحضهم على أن يحذوا حذوها ويمنعوا المجموعة الصينية الرائدة في تكنولوجيا الاتصالات من الجيل الخامس “5 جي” من المشاركة في نشر هذه الشبكات المتطورة في بلدانهم.

وتتهم واشنطن مجموعة هواوي بالتعاون مع سلطات بكين وتخشى أن تتمكن أجهزة الاستخبارات الصينية من الوصول إلى البيانات المنقولة على الشبكات المستقبلية بواسطة أجهزة هواوي، لكن هواوي تنفي بشدة أن تكون معداتها تستخدم للتجسس.

وأخذت القيود الأميركية المتلاحقة على شركة هواوي الصينية التي تسيطر على أكثر من ربع سوق الاتصالات العالمي، تلهب الحرب التكنولوجية بين الولايات المتحدة والصين.

ورغم ظهور العديد من البوادر لتهدئة النزاع التجاري بين البلدين خلال قمة العشرين الأخيرة المنعقدة في اليابان، حين أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في أعقاب اجتماعه مع الرئيس الصيني شي جين بينغ أن بلاده لن تفرض رسوما جمركية جديدة على السلع الصينية، إلا أن الحظر الأميركي على استخدام تكنولوجيا شركة الإلكترونيات الصينية العملاقة “هواوي” في مجال الجيل الخامس لشبكات الاتصالات لم يتغير.

ويؤكد خبراء ومتابعون أن القرارات الأميركية هي بوادر لحرب تكنولوجية عالمية، حيث كشفت حجم مخاوف واشنطن من تكنولوجيا الجيل الخامس للهاتف المحمول والتي نجحت الصين في تطويرها عبر شركة الاتصالات هواوي، فيما لا تملك الولايات المتحدة أي قدرة حقيقية على منافسة معدات شبكات الجيل الخامس التي تقدمها الشركة الصينية.

وتشكل شبكات “5 جي” المرحلة المقبلة من الثورة الرقمية، إذ تعد بالقدرة على الاتصال بشبكة الانترنت بسرعة شبه فورية وبقدرات واسعة على جمع البيانات والتقنيات المستقبلية.

5