هواوي تغزو شبكات الجيل الخامس رغم العقبات الأميركية

هواوي توقع أكثر من 50 عقدا تجاريا متعلقا بشبكات الجيل الخامس على الصعيد العالمي.
الأربعاء 2019/09/04
هواوي أكبر بوابات الجيل الخامس للاتصالات

 لندن - أكدت شركة هواوي أنها نجحت في تعزيز صدارتها لعمليات بناء شبكات الجيل الخامس للاتصالات (جي 5) في أنحاء العالم، وبضمنها أسواق رئيسية رغم استمرار الضغوط الأميركية لإبعاد الدول عن التعامل معها.

وأكدت أنها وقّعت أكثر من 50 عقدا تجاريا متعلقا بشبكات الجيل الخامس على الصعيد العالمي، وأنها تواصل إبرام صفقات مع شركات الاتصالات في جميع أنحاء العالم.

وتمثّل تلك الشبكات نُقلة نوعية كبرى في عالم الاتصالات تتيح مضاعفة سرعة نقل البيانات عشرات المرات، وتفتح الأبواب لما يُعرف بالثورة الصناعية الرابعة ودعم تقنيات حديثة مثل السيارات ذاتية القيادة.

ويضع الإعلان الأخير من هواوي أنها عززت موقعها في صدارة مقدّمي شبكات الجيل الخامس أمام أقرب منافسيها شركة نوكيا الفنلندية وإريكسون السويدية، بحسب بيانات تلك الشركتين.

وكانت شركة نوكيا قد أكدت في شهر يونيو الماضي أن لديها 45 صفقة تجارية تتعلّق بشبكات الجيل الخامس، في حين تشير آخر بيانات إريكسون إلى أن لديها 24 عقدا، رغم أن الشركتين استفادتا من الضغوط الأميركية على هواوي.

وتمكّنت ضغوط واشنطن على حلفائها من ثنْي كثير من الدول مثل كندا وأستراليا ونيوزيلندا واليابان عن التعامل مع معدّات الجيل الخامس لشركة هواوي، التي تتهمها بالتجسس لحساب الحكومة الصينية.

وتحرص هواوي على إظهار نبرة التحدّي وإثبات أنها ما تزال قادرة على إبرام صفقات مع شركات الاتصالات الكبرى، رغم حظر استخدام معدّاتها في تلك الدول.

مواصلة التحدي
مواصلة التحدي

ووقّعت الولايات المتحدة اتفاقا مع بولندا يوم الاثنين لوضع توجيهات أكثر صرامة للشركات التي ترغب في أن تكون جزءا من خطط الجيل الخامس، واتفق الجانبان على النظر في ما إذا كان المورد يخضع لسيطرة حكومة أجنبية، في إشارة واضحة إلى هواوي.

وتعتبر الإدارة الأميركية شركة هواوي بمثابة خطر على الأمن القومي، لأنها تعتقد أن الشركة يمكنها بناء أبواب خلفية في أجهزة شبكات الاتصالات للسماح للحكومة الصينية بالتجسس على الأميركيين، وهو ما نفته هواوي مرارا وتكرارا.

وفي مايو الماضي وضعت واشنطن هواوي في قائمة سوداء تحظر تعامل الشركات الأميركية معها دون إذن مسبق من الإدارة الأميركية، لكنّها أجّلت الحظر مرتين لتمكين الشركات الأميركية من التأقلم مع تبعات وقف التعامل معها.

وقال وليام شو وهو عضو في مجلس إدارة هواوي لشبكة سي.أن.بي.سي الأميركية إن منتجات الشركة لمعدّات الجيل الخامس هي الرائدة عالميا، وإن هواوي ستواصل تطويرها بسرعة كبيرة.

ويرى بعض الخبراء صعوبة الاستغناء عن هواوي، التي تنفرد بعيدا في صدارة تطوير شبكات الجيل الخامس، وأن ضغوط واشنطن على الشركة الصينية قد تؤدي لخسارة الولايات المتحدة للسباق في هذا الميدان التكنولوجي الحيوي. وتواصل هواوي سيرها عكس تيار تراجع مبيعات الهواتف الذكية بتسجيل قفزات كبرى في المبيعات، قد تمكّنها بحلول نهاية العام من انتزاع الصدارة من شركة سامسونغ.

وأعلنت أمس أنها تعتزم إطلاق هاتف ذكي جديد باسم “ميت 30” في مدينة ميونيخ الألمانية يوم 19 سبتمبر الحالي، ليكون أول هاتف جديد تطرحه منذ وضعها على القائمة السوداء الأميركية.

ويعمل الجهاز الجديد بنظام تشغيل غوغل “أندرويد” باعتباره نظام تشغيل مفتوح المصدر ولا يخضع لحماية حقوق الملكية الفكرية لكنه لا يستطيع تشغيل التطبيقات الأميركية الشهيرة من “يوتيوب” وخرائط وإيميل غوغل بسبب العقوبات الأميركية. وأشارت التقارير إلى أن الهاتف سيكون مزوّدا بأربع كاميرات مزوّدة بوحدات استشعار بقوة 40 ميغابيكسل مع عدسات ذات زوايا فائقة الاتساع بقوة 8 ميغابيكسل.

10