هوس أردوغان بالاقتصاد يقوده لتجاهل دعوات إلى فرض حجر صحي عام

الحكومة التركية أحجمت حتى الآن عن إصدار أمر إلى السكان للبقاء في منازلهم ما تسبب في اجتياح الوباء للبلاد.
الأربعاء 2020/04/01
الإبقاء على السير العادي للحياة مغامرة يعسر التكهن بنتائجها

إسطنبول – تجاهل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مساء الاثنين دعوات المعارضة التي طالبت بفرض حجر صحي عام لاحتواء مخاطر وباء كورونا بدعوته إلى مواصلة العمل والإنتاج وهو ما يهدد بدخول تركيا متاهات أزمة صحية بعد أن زادت وتيرة انتشار كوفيد - 19.

وقال أردوغان بعد اجتماع لمجلس الوزراء الاثنين إنه يجب على تركيا أن تواصل الإنتاج “وتبقي على دولاب العمل دائرا” أثناء انتشار وباء كورونا لدعم الصادرات والحفاظ على إمدادات السلع الأساسية، بينما تجاوز عدد الإصابات المؤكدة بالفايروس عشرة آلاف.

وجاء حديث الرئيس التركي في وقت حاولت فيه المعارضة إقناعه بضرورة فرض حجر صحي عام وعدم التعويل على وعي المواطن، وذلك في أعقاب مطالبة أردوغان لعامة المواطنين بـ”الالتزام الطوعي للبيوت”.

وأسوة بما قررته غالبية دول العالم اتخذت تركيا إجراءات لتقييد الاختلاط الاجتماعي بهدف منع انتشار الفايروس منذ تأكيد أول إصابة قبل حوالي ثلاثة أسابيع. ولكن الحكومة التركية أحجمت حتى الآن عن إصدار أمر إلى السكان للبقاء في منازلهم ما تسبب في اجتياح الوباء للبلاد.

ومتحدثا بعد اجتماع لمجلس الوزراء، قال أردوغان إنه يجب على تركيا أن تواصل الإنتاج وجدد دعوة إلى المواطنين لوضع أنفسهم في حجر صحي.

وقال “الشيء الأكثر حساسية بالنسبة لنا هو أن نواصل الإنتاج للحفاظ على إمدادات السلع الأساسية ودعم الصادرات“. وتابع أردوغان أن “تركيا بلد يحتاج الى مواصلة الإنتاج والإبقاء على دولاب العمل دائرا في كل الظروف والملابسات“.

وأطلق الرئيس التركي أيضا حملة لجمع تبرعات من المواطنين لمساعدة المحتاجين، قائلا إنه يتبرع بسبعة أشهر من راتبه لهذا الغرض وإن المسعى جمع بالفعل 11 ملايين دولار. وأثارت هذه الحملة جدلا حيث يقول منتقدوها إن أردوغان فضل الاقتصاد على حساب صحتهم وتمادى في ذلك لدعوتهم بالتبرع في وقت يتباهى فيه بقوة الليرة.

وقال أردوغان إن تركيا وضعت 41 منطقة سكنية تحت الحجر الصحي من أجل احتواء وباء كورونا.

وأوقفت أنقرة كل الرحلات الجوية الدولية وقيدت السفر المحلي وأغلقت المدارس والحانات والمقاهي وعلقت صلاة الجماعة والمباريات الرياضية للتصدي لتفشي كوفيد - 19. ودعا الحزب الرئيسي في المعارضة إلى إصدار أمر على وجه السرعة إلى السكان للبقاء في منازلهم. ووفقا للإحصائيات الرسمية الصادرة الثلاثاء، وصل عدد حالات الإصابة بكورونا في تركيا إلى أكثر من 10000 حالة.

وقال وزير الصحة التركي فخرالدين قوجة على تويتر إن نتائج اختبارات الكشف عن الفايروس جاءت إيجابية بالنسبة لـ1610 أشخاص في يوم واحد، وبهذا يرتفع إجمالي عدد حالات الإصابة إلى 10827 حالة. وفي غضون ذلك، ارتفع عدد حالات الوفيات في تركيا إلى 168 حالة بعد تسجيل 37 حالة جديدة.

ووضعت تركيا 39 منطقة سكنية قيد الحجر الصحي اعتبارا من الاثنين من أجل احتواء تفشي الوباء الذي فتك بأرواح الآلاف عبر العالم.

5