هوس التسوق من علامات الاكتئاب

السبت 2013/08/17
حمى الشراء ليست حكرا على الغربيات

من أطرف الدراسات النفسية التي ظهرت في الفترة الأخيرة هي دراسة عن المرأة والتسوق تمت في إحدى الجامعات البريطانية حيث أظهرت أن 76% من النساء يفضلن قضاء يوم في التسوق على أن يقضينه مع الحبيب المثالي أو في موعد رومانسي، فهل ينطبق الأمر على النساء الشرقيات؟

ما يلفت النظر في هذه الدراسة أن المرأة أصبحت تعوض احتياجاتها العاطفية بأمور مادية واستهلاكية في المقام الأول .

وعن مدى صحة هذه الدراسة على النساء الشرقيات يمكن أن نعترف بالصحة في جانب منها، فبعض النساء الشرقيات أصبنا بنوع من هوس الشراء، حسب علماء النفس والاجتماع ومن اللافت للنظر أن هوس الشراء عند المرأة يعد أحد أعراض الاكتئاب، فالمرأة عندما تكون في حالة لاوعي تقوم بتصرفات تضرها، دون أن تعي أهمية ما قد يترتب عليه من نقص في مواردها المالية.

ويعد الأطباء هوس الشراء من الأمراض العصبية المتصلة بالجهاز العصبي الناتجة عن ‏التوتر، وهو عملية هروب الشخص من واقعه ومشاكله إلى اللذة والمتعة لرفع روحه ‏المعنوية من حالة غير سارة يعيشها إلى اصطناع حالة سارة.

ومن الملفت أن الخبراء يعتقدون أن أكثر من نصف سكان العالم مصاب بهوس الشراء وهذا ما تستغله شركات البطاقات الائتمانية والبنوك بشكل ملفت للنظر، ومن الممكن ملاحظته في الإعلانات والعروض التي أصبحت موجهة إلى النساء وإلى النساء فقط، ولعل المرأة حين تتجه إلى التسوق فهي تتجه في الحقيقة إلى ملء وقت الفراغ وتخفيف التوتر والقلق.

21