هوس الفوز بالانتخابات يدفع أردوغان لاعتقال ضباط من الشرطة

الثلاثاء 2014/08/05
حكومة أردوغان تضيق الخناق على كبار الضباط خوفا من فضائح الفساد

اسطنبول ـ ذكرت هيئة الإذاعة والتليفزيون التركي (تي أر تي) أنه تم اعتقال 25 ضابط شرطة بتركيا الثلاثاء في موجة جديدة من الاعتقالات تشنها الحكومة التركية ضد المعارضين من قطاع الشرطة قبل بدء الانتخابات الرئاسية.

ووفقاً لوكالة الأناضول التركية، فإن هؤلاء الضباط متهمين بأعمال تنصت وتجسس غير قانونية. وبشكل إجمالي تم إصدار 36 أمر ضبط وإحضار في اسطنبول وأقاليم أخرى. ويُذكر أن هذه الموجة من الاعتقالات هي الثانية من نوعها في غضون أسبوعين فقط.

وجدير بالذكر أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، الذي يسعى للفوز بانتخابات الرئاسة التركية المقرر عقدها في العاشر من شهر أغسطس الجاري، كانت قد حامت حوله الشبهات في التورط في قضايا فساد في ربيع هذا العام، وذلك على إثر مكالمات هاتفية له تم التنصت عليها بشكل غير قانوي وتم نشر على شبكة الإنترنت.

ويرى مراقبون عمليات الاعتقال التي تقوم بها حكومة الأردوغان تأني ضمن خطة واضحة المعالم لإسكات كل صوت مناهض لسياسة رئيس الوزراء التركي بغية تهيئة أرضية خالية من المنافسة في الانتخابات الرئاسية القادمة.

هذا وقد تم إلقاء القبض بالفعل على عشرات من المشتبه فيهم من المحيطين بأردوغان في حزب العدالة والتنمية بسبب قضايا فساد. وتبعا لذلك أجرت الحكومة حركة تنقلات للعديد من ضباط الشرطة والمدعين العموم الذين شاركوا في هذه التحقيقات.

وقد اتهم أردوغان الداعية التركي الشيخ فتح الله كولن الذي يعيش في الولايات المتحدة الأمريكية، أنه يقوم بأعمال تخريبية لتدمير جهاز الشرطة والقضاء ويرغب في الإطاحة بالحكومة.

وجدير بالذكر أنه تم إلقاء القبض على ما يزيد عن 100 ضابط شرطة رفيعي المستوى قبل أسبوعين. ووفقاً لوسائل إعلام، يتم احتجاز 31 منهم في الحبس الاحتياطي. بينما أشارت صحيفة "حريات" التركية إلى أن أغلب الضباط الذين تم إلقاء القبض عليهم في موجة الاعتقالات الأخيرة ينتمون إلى مستويات أقل في قطاع الشرطة.

1