هوس النساء بالكعب العالي يسهل الإصابة بالسرطان

الاثنين 2016/08/01
الكعب العالي يخل بنشاط خلايا العظام والمفاصل

كاليفورنيا - كشفت دراسة حديثة عن مخاطر ارتفاع الإصابة بسرطان العظام، بسبب ارتداء الأحذية عالية الكعب يوميا، لأنها تؤثر على عظام القدم والظهر والمفاصل.

ووفقا لما ذكره موقع صحيفة الديلي ميل البريطانية نقلا عن هيلين سيوسيل إحد المشاركة في الدراسة، فإن خسارة الشركات البريطانية من ارتداء الفتيات للكعب العالي تصل إلى 260 مليون يورو بسبب الإجازات المرضية التي تأخذها الموظفات في الشركات بسبب مرضهن من الكعب العالي.

وأوضح ديفيد أغوس، أستاذ الطب وعلاج السرطان بجامعة جنوب كاليفورنيا، أن ارتداء الكعب العالي يؤثر على صحة النساء بشكل عام ويتسبب في زيادة مخاطر الإصابة بمرض السرطان لأن هذا المرض غالبا ما يصاب به الإنسان بسبب خلل في عمل خلايا الجسم ولأن الكعب العالي يسبب خللا في بعض وظائف الجسد، فهو يساعد على نشاط خلايا العظام والمفاصل بطريقة غير طبيعية، وهو ما يؤدي لتحولها إلى خلايا سرطانية.

وأضاف أغوس “على الرغم من وجود الدراسات التي تؤكد ضرر الكعب العالي إلا أن الفتيات يتعللن بمصطلحات غير صحيحة منها أن الكعب العالي مريح، فلا يوجد كعب متعب وآخر مريح ولكن وضع القدم في الكعب هو الذي يعرض صحة الفتيات للخطر”. وكشفت دراسة أخرى أجريت في المملكة المتحدة ونشرت في الموقع الإلكتروني لمجلة “علم الأحياء التجريبي”، أنه بالإضافة إلى الآثار السلبية المتعارف عليها مثل آلام وتشوّهات القدم، فإن ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي على مدى الأعوام يغير من تكوين العضلات والأوتار في الساقين والقدمين. ويؤدي ارتفاع الكعب العالي والوضع المائل للقدم إلى انقباض عضلات الساق، ومع مرور الوقت يتسبب هذا الانقباض المتكرر في قصر ألياف العضلات وزيادة سمك وتر الكعب، لدرجة أنها قد تجعل البعض من السيدات اللاتي اعتدن على ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي يشعرن بالألم عند ارتداء الأحذية المسطحة أو الرياضية.

وتقول المتحدثة باسم الجمعية الأميركية الطبية للعناية بالقدم جوهانا يونر، إن “ارتداء المرأة لأحذية ذات كعب عال سيسبب تشوها في جسمها، وكنا نعلم بأن الأحذية ذات الكعب العالي تبدو جميلة لكن الجسم غير مصمم لها ولا توجد طريقة للتحايل على هذا”.

وقام ماركو ناريتشي والبعض من زملائه من جامعة مانشتسر متروبوليتان بمتابعة حالة 80 امرأة تتراوح أعمارهن بين 20 و50 عاما وكلهن اعتدن على ارتداء أحذية يصل طول كعبها 2 إنش على الأقل بشكل شبه يومي لمدة عامين أو أكثر، فأظهرت النتائج أن 11 امرأة شعرت بألم وعدم ارتياح عند المشي بأحذية مسطحة.

وجرت المقارنة بين الأشعة فوق الصوتية للسيدات اللاتي يرتدين أحذية ذات كعب عال وأخريات لا يرتدينها، واتضح من خلالها أن ألياف عضلات الساق لدى المجموعة الأولى أقصر من مثيلاتها لدى المجموعة الثانية بحوالي 13 بالمئة، بينما أظهر الرنين المغناطيسي أن وتر الكعب أو الوتر الأكيلي الذي يربط عظمة الكعب بعضلة الساق، أصبح أكثر سمكا وتصلبا عند المجموعة الأولى.

17