هولاند "تحفة" أيام التراث الفرنسي

الخميس 2016/09/22
هولاند يخرج عن المألوف بمناسبة أيام التراث في فرنسا

باريس – في نسختها الثالثة والثلاثين استقبلت أيام التراث في فرنسا على مدار يومي السبت والأحد الماضيين، بعد أن فتحت القصور والقلاع أبوابها، قرابة 12 مليون زائر، وهو رقم يتشابه مع أعداد آخر ثلاثة أعوام.

كل هذا يبدو أمرا عاديا بالنسبة إلى وزارة الثقافة التي تنظم هذا الحدث في شهر سبتمبر من كل عام، لكن الشخصية، التي شدت الزوار لم تكن إلا فرنسوا هولاند، ليس لكونه رئيسا للبلاد، بل لأنه “التحفة الفنية” الأبرز.

وفاجأ هولاند البالغ من العمر 62 عاما زوار قصر الإليزيه، باستقبالهم شخصيا بكل مرح، بينما منح البعض منهم فرصة نادرة لالتقاط صور له وهو جالس على كرسي الرئاسة في مكتبه “التاريخي” داخل القصر.

وفي حين بدا الرئيس الفرنسي وكأنه يريد بتصرفه هذا الخروج عن المألوف، أو بدء حملة انتخابية سابقة لأوانها، إلا أنه لم يثر غير السخرية لدى الفرنسيين.

وكتب أحد المغردين على تويتر يقول إن “الرئيس يعتبر نفسه تحفة فنية… إذا سنخبئه في الخزانة عام 2017”، في إشارة إلى موعد الانتخابات الرئاسية التي ستجرى العام المقبل، بينما قال مغرد آخر “قرر هولاند أن يبين لنا أنه جزء من المفروشات”.

ومنذ أن تولى الرئاسة في 2012، يتعرض الرئيس الاشتراكي إلى موجات من السخرية والتهكم من الفرنسيين في كل مرة تحرجه فيها الصحافة الفرنسية بمعلومات حول ما يتعلق بحياته.

وكانت آخر تلك المواقف المحرجة ما كشفت عنه وسائل الإعلام المحلية الصيف الماضي، بأن هولاند ينفق شهريا نحو 10 آلاف يورو للعناية بشعره، وهو ما فجر سيلا من التعليقات الساخرة والمنددة بالمعلومة لا سيما بعد تأكيد الحكومة الفرنسية على صحتها.

والعام الماضي، أثار انتشار صورة للرئيس هولاند وهو يرتدي قبعة ومعطفا من الفرو هدية من الرئيس الكازاخستاني نور سلطان نازارباييف، الكثير من التعليقات والتغريدات الساخرة.

12