هولاند: فرنسا تطلب الوقف الكامل والنهائي للاستيطان

الاثنين 2013/11/18
هولاند يرهن التوصل لاتفاق سلام بوقف الاستيطان الإسرائيلي

رام الله- طلب الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في مؤتمر صحافي في رام الله الاثنين "الوقف الكامل والنهائي" للاستيطان الإسرائيلي في الأراضي المحتلة.

وقال الرئيس الفرنسي في المؤتمر الصحافي المشترك مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس "للتوصل إلى اتفاق (سلام إسرائيلي فلسطيني)، تطلب فرنسا الوقف الكامل والنهائي للاستيطان".

وكان قد وصل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الاثنين إلى مقر الرئاسة الفلسطينية في مدينة رام الله في الضفة الغربية في أول زيارة رسمية يقوم بها للأراضي الفلسطينية.

وكان في استقبال الرئيس الفرنسي نظيره الفلسطيني محمود عباس ومجموعة من المسؤولين الفلسطينيين من بينهم رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض.

وقام هولاند أيضا بوضع اكليل من الزهور على قبر الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات الذي توفي في 11 نوفمبر 2004 في مستشفى عسكري قرب باريس.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الفرنسي في زيارته القصيرة محمود عباس بالإضافة إلى وفد من المجتمع المدني الفلسطيني.

وبدأ هولاند يومه في زيارة للقدس الشرقية المحتلة حيث التقى مسؤولين مسيحيين وشخصيات فلسطينية في كنيسة القديسة حنة في المدينة.

وتأتي زيارة الرئيس الفرنسي فيما تشهد مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية التي جرت بوساطة أميركية جمودا في ظل التعنت الإسرائيلي ومواصلته الإستيطان رغم الدعوات الدولية بضرورة وقفه.

من جهته، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين، إنه لم يتم حسم استقالة الوفد الفلسطيني المفاوض مع إسرائيل وأنه ملتزم بمدة المفاوضات لتسعة أشهر مهما حصل.

واعتبر عباس، في مؤتمره الصحفي المشترك مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند عقب اجتماعهما بمدينة رام الله، أن الالتزام الفلسطيني بمدة المفاوضات وفق الفترة التي حددتها الإدارة الأميركية "لا نقاش ولا جدال فيه".

وذكر عباس أن الوفد الفلسطيني المفاوض استقال احتجاجا على تصاعد البناء الاستيطاني، لكنه قال إنه "لم يتم البت فيها بين القبول أو الرفض".

وأكد أن "أكبر التهديدات التي تقوض عملية السلام هي النشاطات الاستيطانية على الأراضي الفلسطينية بما في ذلك القدس الشرقية وممارسات المستوطنين".

وتابع بالقول: "نحن نتمسك بالسلام بل سنواصل السعي لإيجاد حل سياسي يضمن تحقيق السلام والأمن وإنهاء الاحتلال والتوصل لحل عادل متفق عليه لكافة القضايا محل النزاع".

وكان الوفد الفلسطيني المفاوض، الذي يضم صائب عريقات ومحمد اشتية، قدم استقالته في الخامس من الشهر الجاري احتجاجا على تصاعد الاستيطان الإسرائيلي.

واستؤنفت مفاوضات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل نهاية يوليو الماضي برعاية أميركية بعد توقف استمر ثلاثة أعوام بسبب الخلاف على الاستيطان.

وحددت الإدارة الأميركية مهلة تسعة أشهر للمفاوضات.

ومن المقرر أن يتوجه هولاند إلى إسرائيل في وقت لاحق الاثنين لإلقاء كلمة أمام الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) ، كما سيزور قبر ضحايا هجوم شنه مسلح إسلامي يدعى محمد مراح على مدرسة يهودية بمدينة تولوز في فرنسا في مارس 2012.

1