هولاند في المغرب لتعزيز مرحلة جديدة من الشراكة

الأحد 2015/09/20
محاور عديدة تناولها العاهل المغربي مع هولاند

طنجة (المغرب) - وصل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند السبت الى طنجة في زيارة للمغرب تستمر يومين ووصفتها باريس بانها "زيارة عمل وصداقة" وتهدف الى ترسيخ المصالحة بين باريس والرباط بعد "فترة صعبة".

وحطت الطائرة التي تقل الوفد الرئاسي الفرنسي في الساعة 15,10 (14,10 ت غ) في مطار مدينة طنجة الساحلية في شمال المغرب. وكان في استقبال هولاند الملك محمد السادس.

وقال الرئيس الفرنسي في المطار "اريد ان تدخل فرنسا والمغرب في مرحلة جديدة من الشراكة"، آملا بان يكون مستقبل البلدين "مثمرا الى حد كبير".

واضاف بعد مراسم الاستقبال التقليدية "لدينا ارادة مشتركة للتحرك في افريقيا وكذلك لمكافحة الارهاب الذي يظل اهم اولوية لدينا".

واوضح "بعد فترة صعبة حققنا الكثير من التقدم" متمنيا مستقبلا "خصبا جدا" في العلاقات الثنائية.

وفي وقت لاحق تحدث وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عن "مناخ ممتاز مع درجة عالية من الثقة بين الملك والرئيس".

وقال "حقيقة لم يكن هناك اي تصدع بل كانت هناك لحظة توتر (...) ولكن كل شيء اصبح وراءنا واذن لن نتتكلم بالموضوع"

وادت سلسلة من الخلافات الدبلوماسية الى تفاقم الازمة قبل ان ينهي هولاند الخلاف باستقباله الملك محمد السادس في السادس من فبراير بعد توقيع اتفاق قضائي جديد مع المغرب.

وقبل ذلك، علقت الرباط كل اتفاقات التعاون القضائي مع باريس من فبراير 2014 الى يناير 2015 بعد استدعاء مدير المخابرات المغربية عبداللطيف الحموشي من قبل قاض للتحقيق في باريس ينظر في عدة شكاوى تقدمت بها منظمات حقوقية.

وتعتبر باريس انه "تم طي صفحة" هذا الخلاف. وقال دبلوماسي فرنسي "منذ اشهر لم نعد في مرحلة مصالحة بل في استئناف لعلاقات قوية جدا".

ويريد الرئيس الفرنسي تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين خصوصا بعدما انتزعت اسبانيا من فرنسا مكانتها كشريك تجاري اول للمغرب.

لكن باريس تبقى الشريك الاقتصادي الاول للرباط بفضل حجم استثماراتها التي تبلغ "نحو 12 مليار يورو" بحسب باريس.

وسيزور هولاند الذي سيلتقي عاهل المغرب مرارا، برفقة الملك محمد السادس موقعا لصيانة عربات القطار السريع المقبل بين طنجة والدار البيضاء الذي يفترض ان يفتتح في 2017 و2018. وقد سلمت المجموعة الفرنسية الستوم في يونيو اول عربة الى المغرب.

كما سيزور مرفأ طنجة ثاني اكبر موانىء المغرب ونقطة العبور المهمة بين اوروبا وافريقيا.

وقال دبلوماسي فرنسي ان "هاتين الورشتين تمثلان الى حد كبير هذه الرغبة في الشراكة في الانتاج" بين فرنسا ومحميتها السابقة. واضاف "لم يعد هناك شكوك بفرض رعاية. نحن في منطق تعاون وشراكة".

وسيكون المناخ على جدول اعمال المحادثات اذ ان هولاند سيوقع مع الملك المغربي "نداء طنجة" تمهيدا لمؤتمر المناخ الذي سيعقد في باريس في ديسمبر المقبل.

وسينظم المغرب المؤتمر التالي للمناخ. وهو اول دولة في المغرب العربي تقدم مساهمتها مع هدف الاعتماد بنسبة 42 بالمئة على الطاقات المتجددة بحلول 2020.

وسيضع هولاند والعاهل المغربي حجر الاساس لمعهد تأهيل مرتبط بالطاقات المتجددة وفاعلية الطاقة. وسيلتقي الرئيس الفرنسي رئيس الوزراء عبد الاله بنكيران.

ويرافق هولاند وفد يضم خمسة وزراء ورؤساء مجموعات كبرى بينها تاليس والستوم وايجيس وسيسترا وشركة سكك الحديد الفرنسية (اس ان سي اف) وكلها مهتمة بمشروع سكك الحديد، وكذلك بويغ ومجموعة النقل البحري سي ام آ-سي جي ام ورينو المجموعات التي تشارك في ورشات الاصلاحات في مرفأ طنجة.

كما يرافقه ممثلون لشركة الكهرباء وسويس وفيولا ولافارج من اجل قضايا المناخ.

1