هولاند يقتحم مجال الأعمال الاجتماعية

الخميس 2017/09/07
هولاند ينفق شهريا نحو 10 آلاف يورو للعناية بشعره

باريس – حصل الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا هولاند أخيرا على وظيفة جديدة وهي الأولى له منذ أن غادر قصر الإليزيه في شهر مايو الماضي، تاركا مكانه للشاب إيمانويل ماكرون.

وفاجأت مؤسسة "فرنسا تلتزم" التي تنشط في المجال الاجتماعي المتابعين بإعلانها في بيان الثلاثاء الماضي، أنها اختارت هولاند ليكون رئيسا لها.

وقال هولاند البالغ من العمر 63 عاما، حسب ما نقل عنه البيان، “إن ‘فرنسا تلتزم’ هو عبارة عن مشروع أطلقته عندما كنت رئيسا للجمهورية ويتواصل اليوم في إطار مؤسسة”.

وأضاف “سأواصل مواكبة وتثمين المبادرات التي تحرك فرنسا وتؤكد أن أفضل ابتكار لن يفيد الاقتصاد فحسب، بل سيفيد التضامن أيضا”، مؤكدا أن “الانصهار الاجتماعي والوطني كانا وسيبقيان في قلب عملي”.

وتعتبر هذه المؤسسة ذات منفعة عامة، وهي امتداد لمشروع يحمل الاسم نفسه أطلقه هولاند عام 2014 بهدف دعم المبادرات الاجتماعية المبتكرة. وتبلغ ميزانيتها 30 مليون يورو، بينها 16.5 مليونا من مؤسسين خاصين و8.5 ملايين من المال العام و5 ملايين عبارة عن إمكانات توضع بتصرف الشركاء.

وتمثل المؤسسة الاجتماعية حاليا “مجموعة من أكثر من 150 جمعية ومنظمة غير حكومية ومؤسسات وشركات”، وفق ما أشار إليه البيان.

وفي أعقاب مغادرته لكرسي الرئاسة، ظهر هولاند وهو يتسوق كأي من الناس بلا خدم ولا حراس، حيث التقط عدسة أحد المصورين صورة له وهو يحمل بعض المقتنيات التي اشتراها من أحد المراكز التجارية.

ومنذ أن تولى الرئاسة في عام 2012، تعرض الرئيس الاشتراكي السابق إلى موجات من السخرية والتهكم من الفرنسيين في كل مرة تحرجه فيها الصحافة الفرنسية بمعلومات حول ما يتعلق بحياته.

وكانت آخر تلك المواقف المحرجة ما كشفت عنه وسائل الإعلام المحلية، بأن هولاند ينفق شهريا نحو 10 آلاف يورو للعناية بشعره، وهو ما فجّر سيلا من التعليقات الساخرة والمنددة بتصرفاته لا سيما بعد تأكيد الحكومة آنذاك على صحتها.

وأثار انتشار صورة لهولاند في عام 2015 وهو يرتدي قبعة ومعطفا من الفرو كانتا هدية من الرئيس الكازاخي نور سلطان نازارباييف، الكثير من التعليقات والتغريدات الساخرة.

12