هولندا تسعى إلى استعادة كرامتها الجريحة أمام لاتفيا

الخميس 2014/11/13
منتخب أيسلندا يرعب كبار القارة العجوز

نيقوسيا - يسرق أصحاب المفاجآت في التصفيات الحالية لبطولة أوروبا لكرة القدم 2016 الأضواء، عندما تتطلع منتخبات أيسلندا وإيرلندا الشمالية وسلوفاكيا إلى تحقيق الانتصار الرابع على التوالي مع انطلاق جولة جديدة نهاية الأسبوع الحالي.

سجل منتخب أيسلندا ثمانية أهداف دون أن تهتز شباكه في المجموعة الأولى وسيذهب إلى بلزن وهو يرغب في ضم جمهورية التشيك إلى قائمة ضحاياه، بعد فوزه على تركيا ولاتفيا وهولندا.

وتتصدر إيرلندا الشمالية المجموعة السادسة بعد انتصارها على المجر وجزر فارو واليونان قبل أن تحل ضيفة على رومانيا، كما ستلعب سلوفايكا متصدرة المجموعة الثانية خارج أرضها مع مقدونيا بعد الفوز على أسبانيا بطلة أوروبا.

ومع انطلاق التصفيات في سبتمبر الماضي بمشاركة 53 منتخبا يصعد منها 23 فريقا إلى فرنسا في النهائيات بعد عامين، كانت هناك شكوك في أنها ستكون سهلة للقوى التقليدية في أوروبا. لكن منتخبات مثل ألمانيا بطلة العالم وأسبانيا وهولندا تعثرت وهو ما أعطى 26 فريقا لم يسبق لها الوصول إلى النهائيات بعض الأمل في التأهل.

وخسرت ألمانيا الشهر الماضي أمام بولندا، كما تغلبت ألبانيا على البرتغال وحوّلت قبرص تأخرها إلى الفوز 2-1 على البوسنة التي شاركت في كأس العالم بالبرازيل هذا العام.

وتريد جمهورية التشيك تجنّب مفاجأة أخرى يوم الأحد القادم أمام إيسلندا التي فازت 2-1 في آخر مباراة بين الفريقين عام 2001 في تصفيات كأس العالم.

وقال بافل فربا، مدرب التشيك: “سنتدرب على أمور من المفترض أن تساعدنا في التغلب على الدفاع المنظم لأيسلندا”. وأضاف، “سنوضح للاعبينا أسلحة أيسلندا التي استخدمتها للفوز على هولندا وتركيا ولاتفيا وكيف نمنعها من تكرار نفس الأمر معنا”.

وستجمع مباراة رومانيا مع إيرلندا الشمالية، غدا الجمعة، بين فريقين لم يخسرا في التصفيات الحالية لكنهما ابتعدا منذ مدة طويلة عن نهائيات أي بطولة كبرى.

ولم تتأهل رومانيا إلى أي بطولة كبيرة منذ نهائيات أوروبا 2008، كما تغيب إيرلندا الشمالية منذ كأس العالم 1986 عندما تغلبت على رومانيا في التصفيات مرتين.

وستكون سلوفاكيا متصدرة المجموعة الثالثة المرشحة الأوفر حظا للفوز في مقدونيا لأنها لم تخسر في ست مواجهات سابقة مع الفريق المنافس.

وتريد أسبانيا التي تملك ست نقاط حسم الأمر على أرضها أمام روسيا البيضاء التي سيقودها المدرب المؤقت أندريه زيجمانوفيتش بعد استقالة جورجي كوندراتيف الشهر الماضي.

الجولة ستشهد مباراة مثيرة بين إيطاليا وكرواتيا، يوم الأحد، بعد فوز الفريقين بأول ثلاث مباريات لهما في المجموعة الثامنة

وستلعب أذربيجان أيضا تحت قيادة المدرب المؤقت محمود غورانوف على أرضها أمام النرويج في المجموعة الثامنة، يوم الأحد، بعد استقالة الألماني بيرتي فوجتس الشهر الماضي عقب الهزيمة 0-6 أمام كرواتيا.

كما ستشهد الجولة مباراة مثيرة بين إيطاليا وكرواتيا يوم الأحد في ميلانو بعد فوز الفريقين بأول ثلاث مباريات لهما في المجموعة الثامنة، قبل أن تلعب إيطاليا بعدها بيومين ضد منتخب ألبانيا وديا في مدينة جنوى.

وغادر اللاعب ماركو فيراتي، لاعب وسط باريس سان جيرمان معسكر المنتخب الإيطالي، وذلك بعدما تأكدت عدم قدرته على المشاركه في التدريبات الجماعية بسبب الإصابة، حسب ما أكده الاتحاد الإيطالي لكرة القدم في بيانه.

وعاد فيراتي إلى العاصمة الفرنسية باريس للانضمام إلى ناديه واستكمال علاجه تحت إشراف الجهاز الطبي للنادي الفرنسي. وكان فيراتي قد شارك في لقاء أولمبيك مارسيليا الأخير في الدوري الفرنسي قبل أن يخرج في الشوط الثاني من المباراة بعدما اضطر المدرب لوران بلان لاستبداله بسبب الإصابة.

وتأمل إنكلترا أيضا في تحقيق الانتصار الرابع على التوالي عندما تستضيف سلوفينيا في المجموعة الخامسة يوم السبت القادم.

وستكون هذه أول مواجهة بين الفريقين منذ فوز إنكلترا على سلوفينيا بهدف دون مقابل في كأس العالم 2010.

وأصبح جوزيه مورينيو، مدرب تشيلسي مهما جدا للمنتخب الإنكليزي من دون أن يدربه. وكشف غاري كاهيل مدافع “البلوز” ومنتخب الأسود الثلاثة عن هذه الأهمية بتصريحه الذي قال فيه: “في ما يتعلق بإدارة المباريات، علينا في بعض الأوقات أن نقتل المباراة ونعمل على جعلها بطيئة عندما لا تسير الأمور بشكل جيد، ونحن تعلّمنا ذلك”.

وأضاف، “جوزيه مورينيو هو الأستاذ في هذه المسألة، هذه ضمن فلسفة لعبنا في تشيلسي ويزيد من قدرتنا على ذلك وجود لاعبين خبراء قادرين على تحقيق هذا الأمر”. غاري كاهيل، الذي يعتبر حاليا أحد أفضل المدافعين في أوروبا، أكد أن منتخب إنكلترا بدأ يستوعب هذه الفلسفة، وأنه تم استخدامها أمام أستونيا، وهو ما يحتاجه منتخب بلاده للتتويج بالألقاب حسب رأيه.

وتملك ألمانيا أربع نقاط من ثلاث مباريات في المجموعة الرابعة وتستضيف جبل طارق، غدا الجمعة، كما ستلعب هولندا على أرضها مع لاتفيا في المجموعة الأولى يوم الأحد بعدما خسرت مرتين في ثلاث مباريات.

ورغم وصولها إلى دور الستة عشر في كأس العالم 2014، تملك اليونان نقطة واحدة في المجموعة السادسة قبل مواجهة جزر فارو.

23