هولندا مصممة على التعويض في سباق تصفيات يورو 2016

الجمعة 2014/10/10
المنتخب البرتقالي يعلق آمالا واسعة على قادم مشاركاته الأوروبية

نيقوسيا - تتواصل، اليوم، منافسات الجولة الثانية من تصفيات كأس أمم أوروبا، بلقاءات قوية وحاسمة سيسعى من خلالها كبار القارة إلى ضمان أكبر حظوظ للعبور إلى النهائيات في فرنسا.

تسعى هولندا، ثالثة مونديال البرازيل 2014، إلى تعويض خسارتها في الجولة الأولى أمام تشيكيا من خلال الفوز على ضيفتها كازاخستان على ملعب “أمستردام أرينا”. وكان المنتخب “البرتقالي” قد استهل مشواره الرسمي مع مدربه الجديد-القديم غوس هيدينك، خليفة لويس فان غال، بالخسارة أمام مضيفه التشيكي 1-2 بهدف قاتل في الثواني الأخيرة.

وأثارت هذه الهزيمة حفيظة هيدينك الذي احتاج إلى نصف ساعة للتهدئة من روعه قبل أن يظهر في مقابلة تلفزيونية بعد المباراة ليقول: “كنت غاضبا بالفعل، تعين علينا الهدوء قليلا".

وخسرت هولندا في آخر دقيقة بعد خطأ قاتل من الجناح داريل يانمات، في المباراة الأولى لهيدينك (67 عاما) الذي تابع: “لا يمكن أن نخسر بهذه الطريقة في الدقيقة الأخيرة، لهذا السبب بقيت بعيدا لبعض الوقت".

وأضاف: “أن نعود إلى بلدنا بالتعادل 1-1، كان أمرا مقبولا. لكن خسرنا النتيجة بطريقة غبية”. ومن المتوقع لا يواجه أبطال 1988 صعوبة في حسم مواجهتهم الأولى مع كازاخستان، خصوصا وأنهم يلعبون على أرضهم حيث فازوا في مبارياتهم الـ17 الأخيرة ولم يخسروا في مبارياتهم الـ34 منذ أن سقطوا أمام البرتغال 0-2 في تصفيات كأس العالم في 11 أكتوبر 2000.

وتجدر الإشارة أيضا إلى أن هولندا لم تخسر أي مباراة على أرضها في تصفيات كأس أوروبا (فازت في 40 وتعادلت في 9) إلا مرة واحدة وكانت محسوبة خارج قواعدها ضد لوكسمبورغ (1-2) في روتردام في أكتوبر 1963. وتشهد المجموعة مباراة حامية بين تركيا وتشيكيا خصوصا وأن أصحاب الأرض يسعون إلى الظهور بشكل مغاير لمباراة الجولة الأولى ضد إيسلندا حين تلقوا هزيمة قاسية خارج أرضهم (0-3).

ومن جهتها تسعى إيسلندا إلى التأكيد على حساب مضيفتها لاتفيا التي عادت في الجولة الأولى بنقطة من كازاخستان (0-0).

ليفاندوفسكي ورفاقه سيسعون جاهدين من أجل منح بلادهم فوزها الأول على الألمان في مواجهتها الـ19 معهم

وفي الثامنة، تبحث إيطاليا عن مواصلة بدايتها الواعدة مع مدربها الجديد، أنطونيو كونتي، من خلال الفوز على ضيفتها أذربيجان في باليرمو في مباراة يغيب عنها مهاجم مانشستر سيتي الإنكليزي ماريو بالوتيلي الذي استبعد عن التشكيلة، كما كانت الحال في المباراة الأولى أمام النرويج (0-2 في أوسلو).

وفي المقابل، وجه كونتي الدعوة وللمرة الأولى إلى مهاجم ساوثمبتون الإنكليزي غراتسيانو بيليه الذي انضم إلى مهاجم واعد آخر هو سيموني زازا الذي سجل الهدف الأول أمام النرويج، إضافة إلى سيباستيان جوفينكو وماتيا ديسترو وبابلو أوسفالدو وتشيرو إيموبيلي.

كما فاجأ كونتي الجميع بضمه مدافع إمبولي الشاب دانييلي روغاني (20 عاما) لخوض هذه المباراة، إضافة إلى لقاء الجولة الثالثة ضد مالطا، الاثنين المقبل.

وفي المجموعة ذاتها، تلعب بلغاريا مع ضيفتها كرواتيا في مباراة يسعى من خلالها كلا الطرفين إلى تحقيق فوزه على الثاني، فيما تحل النرويج ضيفة على مالطا.

وفي المجموعة الثانية، تستهل بلجيكا مشوار التأكيد على المستوى الرائع الذي قدمته في مونديال البرازيل، باختبار سهل على أرضها ضد اندورا قبل أن تحل، الاثنين، ضيفة على البوسنة التي تلعب بدورها، الجمعة، في ضيافة ويلز، حيث تسعى إلى تناسي سقوطها المفاجئ في الجولة الأولى على أرضها أمام قبرص (1-2).

وفي مباريات يوم السبت، تتجه الأنظار إلى وارسو، حيث تتواجه ألمانيا بطلة العالم مع مضيفتها وجارتها بولندا في مباراة صعبة ضمن منافسات المجموعة الرابعة، خصوصا بعد المستوى الذي ظهر عليه رجال المدرب يواكيم لوف في مباراتهم الأولى ضد اسكتلندا، حيث فازوا 2-1 بشق الأنفس بفضل ثنائية لتوماس مولر الذي يجد نفسه، السبت، وجها لوجه مع زميله في بايرن ميونيخ روبرت ليفاندوفسكي.

وسيسعى ليفاندوفسكي ورفاقه جاهد من أجل منح بلادهم فوزها الأول على الألمان في مواجهتها الـ19 معهم، لكن من المؤكد أن المهمة لن تكون بسهولة الجولة الأولى، عندما اكتسحوا الوافد الجديد منتخب جبل طارق 7-0. وفي المجموعة ذاتها تلعب جمهورية إيرلندا، الفائزة في الجولة الأولى على مضيفتها جورجيا (2-1)، مع جبل طارق في دبلن، فيما تلتقي الجريحتان اسكتلندا وجورجيا في غلاسكو.

وفي المجموعة السادسة، تبحث رومانيا عن فوزها الثاني، بعد ذلك الذي حققته خارج قواعدها على اليونان (1-0)، عندما تستضيف المجر التي سقطت في الجولة الأولى على أرضها أمام إيرلندا الشمالية (2-1) والتي تنتظرها مهمة سهلة على أرضها ضد جزر فارو. ومن جهتها تسعى اليونان إلى التعويض، عندما تحل ضيفة على فنلندا الفائزة في مباراتها الأولى على جزر فارو (3-1).

وفي المجموعة التاسعة، تبدأ صربيا مشوارها في ضيافة أرمينيا، فيما تسعى الدنمارك إلى تحقيق فوزها الثاني (الأول على أرمينيا 2-1)، عندما تحل ضيفة على ألبانيا التي فاجأت الجميع بإسقاطها البرتغال (1-0) في بداية التصفيات.

23