هونيس يتجه للسجن بعد رئاسة العملاق البافاري

السبت 2014/03/15
هونيس أحد أهم شخصيات كرة القدم منذ 40 عاما م 2007.

ميونخ - تأكدت استقالة أولي هونيس من رئاسة نادي بايرن ميونيخ الألماني، إثر قرار محكمة المدينة بسجنه ثلاث سنوات ونصف السنة، لتهربه من دفع ضرائب قدرت بحوالي 27 مليون يورو. كما قرر هونيس عدم استئناف قرار المحكمة ودخول السجن وقال في هذا الصدد، “بعد التشاور مع عائلتي قررت قبول حكم القضاء في ما يتعلق بالتهرب من دفع الضرائب”.

وتابع “لقد طلبت من محاميي فريقي عدم التقدم بأي استئناف. هذا يتطابق مع تفهمي لتحمل مسؤولياتي. التهرب من دفع الضرائب هو أكبر خطأ ارتكبته في حياتي”. وأوضح “بالإضافة إلى ذلك، أستقيل مع مفعول فوري من منصبي كرئيس للمجلس الاستشاري لنادي بايرن ميونيخ. أريد تحاشي أي ضرر يمكن أن يلحق بالنادي”. وشكر هونيس أصدقاءه وأنصار النادي، معتبرا أن بايرن ميونخ هو بيته وسيبقى كذلك وختم “سأبقى وفيا لهذا النادي العظيم والمسؤولين فيه طوال حياتي”.

وعمل هونيس مع بايرن ميونخ، أحد الأندية الأكثر ازدهارا في العالم، برقم أعمال قياسي بلغ ,9393 مليون يورو في موسم 2012-2013. وحقق بايرن ميونيخ المصنف بين كبار أندية أوروبا، في عام 2013 -عندما كان هونيس في عين العاصفة- ثلاثية تاريخية بإحرازه الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا، وأنجز الخماسية بإحرازه لاحقا كأس السوبر الأوروبية وكأس العالم للأندية.

ويعد هونيس (62 عاما) أحد أهم شخصيات كرة القدم منذ 40 عاما كلاعب ورئيس ناد على حد سواء، ويعرف لدى الجمهور بمزاجه المتقلب. ووجد أولي هونيس نفسه في قلب إحدى أكبر فضائح الرياضة الألمانية وحكم عليه لأنه تهرب من دفع الضرائب على أكثر من 27 مليون يورو، من خلال عدم الإعلان عن العائدات التي يحصل عليها. ومن بين “المكاسب الكبيرة” التي حققها هونيس في مسيرته كمدير للنادي، كان ضم الفرنسي فرانك ريبيري في عام 2007.

23