هيئة الانتخابات الموريتانية تتجاهل المعارضة: النتائج بعد أيام

المعارضة الموريتانية تضغط على لجنة الانتخابات، متهمة إياها بخدمة أحزاب الأغلبية الحاكمة.
الخميس 2018/09/06
تجاهل المعارضة

نواكشوط - قالت اللجنة الوطنية الانتخابية المستقلة الأربعاء إن نتائج الانتخابات التشريعية والجهوية والبلدية بموريتانيا لن تعرف قبل نهاية الأسبوع مشيرة إلى أنها ستأخذ “الوقت اللازم” لنشر نتائج “ذات مصداقية”.

وضغطت المعارضة على اللجنة متهمة إياها بخدمة أحزاب الأغلبية الحاكمة.

وقال رئيس اللجنة محمد فال ولد بلال ليل الثلاثاء إلى الأربعاء “تحتاج اللجنة الانتخابية إلى ما يزيد قليلا أو يقل قليلا عن أسبوع، لإعلان نتائج ذات مصداقية ومهما كانت الضغوط التي نتعرض إليها فإننا سنأخذ الوقت اللازم”.

وأوضح ردا على العشرات من المتظاهرين أمام مقر اللجنة الانتخابية في نواكشوط بدعوة من 15 حزبا معارضا “ستنشر النتائج في غضون يومين أو ثلاثة”.

وأضاف “أنفي تماما اتهامات التزوير. واللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة في كل مستوياتها المركزية والمحلية، تقف على مسافة واحدة من مجمل الأحزاب المتنافسة”.

وكان مصدر في اللجنة قال الاثنين إن الاتحاد من اجل الجمهورية حزب الرئيس محمد ولد عبدالعزيز، وحزب تواصل الإسلامي يتقدمان بحسب نتائج أولية جزئية، لكن دون تقديم أرقام.

وقال محمد ولد مولود أحد قادة المعارضة “جئنا للتنديد بأعمال الترهيب والتزوير التي مارسها الحزب الحاكم على إدارة اللجنة الانتخابية لتأخير وتغيير نتائج الانتخابات”.

وعن التأخير المسجل في جمع نتائج الفرز أشار رئيس اللجنة الانتخابية إلى عملية الاقتراع المعقدة التي تمت على ثلاثة مستويات ووجود لوائح وطنية ومحلية.

4