هيئة البحرين تواصل تقديم فعالياتها الثقافية

هيئة الثقافة تقدّم للجمهور باقة ثقافية وتعليمية متنوعة على مختلف منصّاتها الإلكترونية بشكل يومي.
الأربعاء 2020/04/01
تظاهرات من أرض الواقع إلى العالم الافتراضي

المنامة – أكثر من شهر مضى على توقّف النشاط الثقافي في البحرين بشكل مؤقت التزاماً بالإجراءات الاحترازية والوقائية التي تتّخذها المملكة في إطار منع انتشار فايروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، إلا أن هيئة البحرين للثقافة والآثار لم تتوقف منذ ذلك الوقت عن العمل على إعداد رؤية تنتقل بها من العمل الثقافي على أرض الواقع إلى العالم الافتراضي.

وبدأت الهيئة مطلع الأسبوع الجاري في تنفيذ رؤيتها لتقديم باقة ثقافية وتعليمية على مختلف منصّاتها الإلكترونية بشكل يومي.

وسيتنوّع المحتوى الإلكتروني لهيئة الثقافة ما بين عروض وحفلات عالمية، زيارات افتراضية للمواقع التاريخية والمتاحف ومراكز الزوّار والمعارض، وأفلام توثيقية وأنشطة تفاعلية للجمهور تخاطب مختلف الأعمار.

وجاءت باكورة عروضها الإلكترونية التي أطلقتها احتفاءً بيوم المسرح العالمي الموافق لـ27 مارس ويوم الموسيقى العربية الموافق لـ28 مارس، مع الحفل الاستثنائي الذي قدّمته أوركسترا بلغاريا السيمفونية عام 2017 بعنوان “ألحان بحرينيّة أوركستراليّة” على خشبة مسرح البحرين الوطني بقيادة كل من المايسترو الدكتور مبارك نجم وقائد الأوركسترا المايسترو ديان بافلوف.

ويتضمن حفل “ألحان بحرينيّة أوركستراليّة”، الذي يمكن لمتابعي صفحة هيئة البحرين للثقافة والآثار على موقع يوتيوب مشاهدته، أجمل الأغنيات الوطنية بأسلوبٍ مختلف، منها “تبين عيني”، “في العالي”، “كو كو”، “تو النهار”، “جروح قلبي وتر“، “كم سنة وشهور “، وغيرها من موسيقى الأغنيات البحرينية القريبة من وجدان الإنسان البحريني. كل ذلك في طابع أوركسترالي سيمفوني، حيث قام بالمعالجة الأوركسترالية لها الفنان مبارك نجم.

كما بدأت منذ مطلع الأسبوع الجاري في عرض سلسلة “التاريخ الشفهي” التي أنتجتها الهيئة حفاظاً منها على الإرث الثقافي غير المادي الذي تزخر به مملكة البحرين وذلكعبر تسجيل وتوثيق شهادات شخصيات بحرينية من مختلف المجالات الثقافية.

وتفتح صفحات هيئة الثقافة على مواقع التواصل الاجتماعي نوافذ للجمهور للدخول إلى عوالم الفن والأدب والمعارف الإنسانية عبر سلسلة من الوسوم اليومية (Hashtags) والتي بإمكان الجمهور متابعتها على حسابات الهيئة في تويتر، إنستغرام وفيسبوك والتي تحمل اسم (Culturebah).

وفي بداية الأسبوع استعرضت هيئة الثقافة أرشيفها من فعاليات وإنجازات وحفلات وعروض عالمية شهدتها مواسم البحرين الثقافية السابقة عبر وسم أرشيف الأحد. كما عرضت الهيئة من خلال وسمين هما “إثنين المتاحف” و”ضوء على معلومات حول المتاحف في مملكة البحرين”، حيث تم التركيز على ما تعرضه من تحف ومقتنيات، كما تم الترويج للمعارض المؤقتة التي تمت استضافتها.

الهيئة تفتح نوافذ للجمهور
الهيئة تفتح نوافذ للجمهور

وعبر وسم “ثلاثاء السياحة”، قدّمت هيئة الثقافة معلومات تفصيلية عن المواقع الأثرية والثقافية في المملكة، فيما عرضت اقتباسات من ثقافة البحرين التي وثّقتها مختلف اللقاءات مع أعلام الثقافة ومن بينها أفلام “الفن عامنا” التي تلقي الضوء على عدد من فناني مملكة البحرين التشكيليين وذلك عبر الوسم “اقتباس الأربعاء”.

ويمكن للجمهور متابعة بعض الحقائق والإنجازات التي صنعتها المشاريع الثقافية عبر وسم “حقائق الجمعة”.

 وأخيراً تروي هيئة الثقافة قصصا حول المنجزات الحضارية البحرينية ومن يقف خلفها وتحكي عنها عبر وسم “قصة السبت”، ومن بين ما ستعرضه الهيئة عبر هذا الوسم أفلام سلسلة “التاريخ الشفهي” التي توثّق لنشوء وتطور المقومات الحضارية البحرينية من خلال شهادات شخصيات من مختلف القطاعات الثقافية.

وفي ما يخص الموقع الإلكتروني لـ هيئة البحرين للثقافة والآثار، تعمل الهيئة، كما تؤكد في بيان لها، على تحديث مكتبها الإلكترونية لمنح الجمهور الفرصة للاطلاع على مختلف إصدارات هيئة الثقافة من كتب ومجلات ومواد أدبية ومعرفية أخرى.

أما على صعيد الأنشطة التفاعلية، تقدّم الهيئة عدداً من المبادرات الفنية التي يمكن لروّاد الثقافة المشاركة فيها كمبادرة “من وحي الثقافة” التي تنطلق مع بداية شهر أبريل 2020، تحت مظلة ستوديو 244، فيما سيتم تقديم مبادرات أخرى تعلن عنها هيئة الثقافة تباعاً.

وحرصاً منها على توفير الجانب التعليمي للمجتمع، فإن هيئة الثقافة ستوّفر كافة أوراق العمل التعليمية التي قدّمتها خلال مواسمها ومهرجاناتها السابقة على الموقع الإلكتروني للهيئة، تأكيداً على أهمية الجانب التعليمي الموازي للأنشطة الثقافية ومساهمة منها في تنمية مهارات الأطفال والناشئة وتقديم محتوى يصنع تفاعلاً ما بين الأطفال وذويهم.

15