هيغل: إستقالتي لم تكن بسبب "خلافات كبيرة" مع أوباما

الجمعة 2014/12/05
هاجل ينفي بأنه استقال لسوء ادارة من جانب البيت الأبيض

واشنطن - أعلن البيت الأبيض الخميس أن الرئيس الأميركي باراك أوباما سيعلن الجمعة عن اسم مرشحه لمنصب وزير الدفاع الجديد .

وكانت تقارير إعلامية قد نقلت عن مسؤولين لم تكشف عن هويتهم الاسبوع الجاري إن أوباما سيرشح أشتون كارتر وزيرا للدفاع خلفا لتشاك هاجل الذي استقال من منصبه.

وشغل كارتر (60 عاما) منصب نائب وزير الدفاع خلال الفترة من 2011 حتى العام الماضي اثناء تولي هاجل وسلفه ليون بانيتا.

وفي الوقت الذي لم يؤكد فيه البيت الأبيض ما إذا كان أوباما سيرشح كارتر للمنصب، لم ينف المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ارنست تلك التقارير.

وأشار ارنست إلى أن كارتر كان قد خدم " باقتدار شديد" في منصب نائب الوزير وانه تم تأكيد ترشيحه بالإجماع للمنصب.

وتقدم هاجل باستقالته الشهر الماضي بعد قرابة عامين في البنتاجون ما يشير إلى تغييرات في استراتيجية الرئيس أوباما ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

وتولى هاجل مهام منصبه عندما كان البنتاغون يركز على خفض النفقات وإخماد الحرب التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان، بينما انتقل التركيز في الأشهر الماضية إلى محاربة تقدم تنظيم الدولة الإسلامية ومكافحة فيروس إيبولا في غرب أفريقيا.

كما شغل كارتر أيضا منصب وكيل وزارة الدفاع للمشتريات والتكنولوجيا والخدمات اللوجيستية في الفترة من 2009 حتى 2011 .

وحصل كارتر على درجة الدكتوراه في الفيزياء من جامعة أكسفورد وقام بالتدريس في جامعتي هارفارد وستانفورد.

وكان وزير الدفاع تشاك هاجل صرّح أن استقالته الاسبوع الماضي لم تكن بسبب "خلافات كبيرة" مع الرئيس باراك أوباما نافيا ما تردد بأنه أقيل أو استقال لسوء ادارة من جانب البيت الأبيض.

وقال هاجل في اول تصريحات علنية بشأن استقالته في 24 نوفمبر إنه قرر ترك منصبه بعد أن استخلص من عدة محادثات مع الرئيس بأن الوقت قد حان الآن لاجراء تغيير في قيادة وزارة الدفاع.

وأضاف هاجل "كان قرار مشترك استند إلى المناقشات التي اجريناها" موضحا ان المحادثات لم يشارك فيها اي من المساعدين. وقال "لا اعتقد ان في حالات كهذه يوجد قرار مهيمن أو حاسم ما لم تكن هناك بعض المسائل الواضحة والتي لم تكن بين اي منا."

وتابع انه كانت هناك دائما خلافات حول قضايا صغيرة مثل الاسلوب والسرعة والنهج لكنه قال إنه يعتبر أوباما صديقا "ولم تكن هناك خلافات كبيرة في اي من المجالات الرئيسية."

ويتولى هاجل وهو جمهوري منصب وزير الدفاع منذ فبراير شباط 2013. وقدم استقالته بعد انتخابات التجديد النصفي للكونغرس والتي تفوق فيها الجمهوريون على الحزب الديمقراطي المنتمي اليه أوباما وباتوا يسيطرون على مجلسي الكونغرس.

1