هيغ: مواقف إيران والقوى العالمية الست لا تزال متباعدة

الخميس 2014/07/10
القوى العالمية تسعى إلى أن تقلص إيران أنشطتها النووي بشكل كبير

فيينا - قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ لصحيفة نمساوية إن خلافات جوهرية لا تزال تفصل بين القوى العالمية الست وإيران في المفاوضات المتعلقة بالبرنامج النووي للجمهورية الإسلامية.

وفي مقابلة أجرتها صحيفة فينر تسايتونج عبر البريد الإلكتروني الأربعاء ونشرت الخميس قال هيج إن التوصل لاتفاق ليس أمرا يقينيا لكنه أضاف انه يتعين طرق جميع الاحتمالات في الجولة النهائية للمحادثات التي تجري حاليا في فيينا.

وتهدف إيران والقوى العالمية الست -الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وروسيا والصين- إلى التوصل لاتفاق طويل الأجل لإنهاء الخلاف المستمر منذ عشر سنوات قبل مهلة 20 يوليو تموز. ويعتقد بعض الدبلوماسيين والمحللين أن هناك حاجة ربما لتمديد المفاوضات نظرا للثغرات الكبيرة التي لا تزال في مواقف التفاوض.

وقال هيج "تحقيق اتفاق بعيد عن اليقين... لا تزال هناك خلافات جوهرية. لكنني مقتنع بأن المفاوضات الحالية أفضل فرصة منذ سنوات لحل القضية."

ويخشى الغرب من أن إيران تسعى لتطوير قدرات نووية لصنع قنابل. وتقول إيران إن برامجها النووية سلمية تماما وتهدف إلى توليد الكهرباء. وتريد القوى العالمية أن تقلص إيران أنشطتها النووي بشكل كبير.

من جهته، قال متحدث باسم الاتحاد الأوروبي إن القوى العالمية الست التي تتفاوض مع ايران بشأن برنامجها النووي "موحدة تماما" وذلك بعد يوم من اشارة فرنسا الى وجود خلافات بين روسيا وبعض القوى الأخرى.

وقال مايكل مان المتحدث باسم مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون للصحفيين إن الدول الست الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا والمانيا والصين وبريطانيا "كانت موحدة وما تزال موحدة". وتنسق اشتون المحادثات نيابة عن الدول الست.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن "اختلافات في النهج" ظهرت بين روسيا وبعض القوى الخمس الأخرى في الايام القليلة الماضية.

1