هيلاري "عفريت" مصاب بجفاف حاد

الخميس 2016/09/15
حالة كلينتون الصحية ثير قلق الأميركيين

واشنطن – تعليقا على حالتها الصحية، وصف الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون قرينته هيلاري بـ"العفريت"، مشيرا إلى أنها عانت من مشكلات صحية شبيهة بأعراض الوعكة التي تمر بها حاليا.

وقال بيل أثناء تحدثه لوسائل الإعلام الأميركية إن هيلاري "عملت مثل العفريت في منصب وزيرة الخارجية وعضو مجلس الشيوخ في السنوات التالية"، مؤكدا أن زوجته بخير ولا تعاني من أي مشكلات صحية خطيرة.

وأكد أن مشكلات زوجته الصحية مرتبطة بالجفاف، وقال إن "مثل ذلك حصل معها من قبل، حين أصيبت بجفاف شديد".

ولا تزال حالة هيلاري الصحية (69 عاما) تثير قلق الأميركيين، بما في ذلك نائب الرئيس الأميركي جو بايدن الذي وصل إلى ولاية كارولينا الشمالية لمناقشة مسألة التعليم وبدأ بالحديث عن صحة المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية.

وقال بادين معلقا على الأمر إن "صحة هيلاري جيدة، أنا أيضا كان لديّ التهاب رئوي. وكل ما يلزمها هو أن تتناول مضادا حيويا وأن ترتاح قليلا بالقدر الذي ينصح به الأطباء".

وسعت مرشحة الديمقراطيين للرئاسة الأميركية، التي تتعافى في منزلها، إلى طمأنة أنصارها في تغريدة على تويتر، الاثنين، قالت فيها إنها "بخير"، وستستأنف "قريبا" حملتها الانتخابية.

وكتبت في تغريدة ذيلتها بالحرف الأول من اسمها "هـ"، "شكرا لكل الذين اتصلوا بي وبعثوا لي بتمنياتهم! أشعر أنني بخير، وأنا أتحسن".

وقال فريق حملتها في تغريدة أخرى "لقد أكدت المرشحة الديمقراطية أنها ستستأنف حملتها الانتخابية قريبا، وأنها تنتظر ذلك بفارغ الصبر".

وشوهدت كلينتون السبت الماضي، عقب انسحابها من احتفال إحياء الذكرى 15 لهجمات الـ11 من سبتمبر 2001 في نيويورك، وهي تترنح أثناء ركوبها للسيارة.

وقالت طبيبتها ليزا بارداك بعد ذلك إنها مصابة بالتهاب رئوي وقد أصيبت بوعكة صحية نتيجة للحمى والجفاف الذي تعرضت لهما أثناء أداء المراسم.

لكن صحيفة مترو البريطانية أوردت خبرا يتعلق بوفاتها وقالت استنادا إلى تعليقات ناشطين على تويتر إن المرأة التي ظهرت بعد خروجها من منزل ابنتها هي شبيهة لها.

12