هيمنة الأهلي والهلال وترنح النصر عنوانا الدور الأول

أسدل الستار على فعاليات الدور الأول لمسابقة الدوري السعودي لكرة القدم، والذي شهد 91 مباراة بواقع سبع مباريات في كل من المراحل الـ13 وانتهت 67 مباراة بالفوز و24 مباراة بالتعادل.
الثلاثاء 2015/12/29
القمة مكان الأقوياء

الرياض- ابتعد النصر حامل اللقب بشكل كبير عن دائرة المنافسة على لقب الدوري السعودي لكرة القدم، ولكن النتائج والأرقام اللتين شهدهما الدور الأول للمسابقة تمثل مؤشرا واضحا على أن الصراع على اللقب قد يستمر حتى المرحلة الأخيرة من الموسم وأنه سيكون أقوى من مواسم عديدة سابقة.

وشهدت هذه المباريات 236 هدفا بمتوسط 2،6 هدف في المباراة الواحدة. وانتهى الدور الأول بشراكة مثيرة بين أهلي جدة والهلال في قمة جدول المسابقة برصيد 33 نقطة لكل منهما.

وتؤكد هذه الشراكة في الصدارة على أن المنافسة على اللقب ستشهد صراعا هائلا في الدور الثاني وقد تستمر حتى المرحلة الأخيرة من البطولة في ظل المستوى الراقي لكل من الأهلي والهلال وإصرار اتحاد جدة على الاستمرار في المطاردة.

وأبعدت فعاليات الدور الأول فريقي النصر والشباب بشكل كبير عن صراع اللقب لكنها لم تبعدهما كثيرا عن المنافسة على المركزين الثالث والرابع اللذين يتأهل صاحباهما برفقة البطل ووصيفه إلى دوري أبطال آسيا في الموسم التالي مما يعني أن الفرصة ما زالت سانحة أمام الشباب والنصر للخروج من الدوري هذا الموسم ببعض المكاسب.

ورغم خسارته في مباراة “الديربي” أمام الهلال يوم الخميس الماضي، كان النصر هو الأفضل في فترات عديدة من المباراة مما يؤكد أن الفريق بقيادة مديره الفني الجديد فابيو كانافارو عازم على استعادة الاتزان والعودة للتألق من خلال مباريات الدور الثاني. ولكن الفريق يحتاج أولا إلى أن يستعيد بريقه الهجومي وأن يعود مهاجموه إلى خطورتهم التي كانوا عليها في الموسم الماضي عندما ساهمت أهداف محمد السهلاوي في فوز الفريق بلقب الدوري.

هجر أثبت بشكل كبير أنه أقرب الفرق للهبوط لأنه لم يحقق أي فوز حتى الآن ومني بعشر هزائم مقابل ثلاثة تعادلات

وحتى الآن، لم يقدم السهلاوي ما يستحق ذكره مع الفريق وظهر بشكل مغاير لما كان عليه في الموسم الماضي كما لم يقدم المهاجم نايف هزازي القادم إلى النصر هذا الموسم المنتظر منه، فيما لا تزال الخطورة غائبة عن أدريان ميرزفسكي الذي سجل خمسة أهداف مثل السهلاوي مقابل هدفين لهزازي.

ولكن السهلاوي قد يستعيد البعض من بريقه في الدور الثاني للدوري بعدما أنهى صياما عن التهديف بالدوري السعودي للمحترفين بلغ 509 دقائق حيث سجل الهدف الوحيد لفريقه في شباك الهلال بالمباراة التي خسرها النصر 1-2 في ختام مشاركة الفريقين بالدور الأول.

وكانت آخر مرة هز فيها السهلاوي الشباك خلال مباراة النصر أمام التعاون بالمرحلة الثامنة من الدوري السعودي.

وتشهد أرقام وإحصائيات الدور الأول بالدوري السعودي هذا الموسم على جدارة فريقي الأهلي والهلال بصدارة جدول المسابقة نظرا لكونهما الأفضل دفاعا وهجوما في المسابقة حتى الآن.

وأحكم أهلي جدة قبضته على الصدارة بعدما استقبلت شباكه ستة أهداف فقط خلال الـ13 مباراة خاضها في الدور الأول بمعدل 0،46 هدف في المباراة الواحدة وحافظ على نظافة شباكه في ثماني مباريات.

السهلاوي قد يستعيد بريقه في الدور الثاني بعدما أنهى صياما عن التهديف بالدوري السعودي للمحترفين بلغ 509 دقائق

وكان الهلال ثاني أفضل الفرق دفاعا بالتساوي مع الشباب حيث تلقت شباك الزعيم عشرة أهداف بنسبة 0،76 هدف في المباراة الواحدة وحافظ على نظافة شباكه في سبع مباريات علما بأنه الفريق الوحيد الذي لا يزال سجله خاليا من الهزائم ،حيث يواصل تحقيق الأرقام القياسية، على مدار مباريات الموسمين الماضي والحالي.

وفي المقابل، كان الهلال هو الأفضل هجوما حيث كان الوحيد الذي كسر حاجز الثلاثين هدفا. وسجل لاعبو الفريق 31 هدفا بنسبة 2،38 هدف للمباراة الواحدة فيما جاء الأهلي رابعا برصيد 26 هدفا بفارق هدفين فقط خلف كل من الاتحاد والتعاون وبلغ متوسط تسجيل الفريق هدفين في المباراة الوحيدة.

وتشير أرقام الدور الأول أيضا إلى أن النصر مني بثلاث هزائم في نصف عدد مباريات الموسم فيما مني بهزيمتين فقط طيلة الموسم الماضي فيما يظل سجل الهلال خاليا من التعادلات. وفي الطرف الآخر للدوري، أثبت هجر بشكل كبير أنه أقرب الفرق إلى الهبوط لأنه لم يحقق أي فوز حتى الآن ومني بعشر هزائم مقابل ثلاثة تعادلات كما كان الأسوأ هجوما برصيد تسعة أهداف فقط والأسوأ دفاعا بعدما اهتزت شباكه 30 مرة في 13 مباراة.

وإلى جانب تغيير النصر واتحاد جدة لمدربيهما في النصف الأول من الموسم، أصابت عدوى التغيير خمسة فرق أخرى هي هجر والقادسية والرائد ونجران والوحدة لتكون نصف فرق الدوري قد لجأت إلى تغيير مدربيها في الدور الأول للمسابقة.

22