هيويت يعدل عن الاعتزال للمشاركة في كأس ديفيز

الجمعة 2016/03/04
دائما على العهد

ملبورن - أكد نجم التنس الأسترالي ليتون هيويت العدول مؤقتا، عن قرار الاعتزال والانضمام إلى قائمة منتخب بلاده خلال المواجهة التي تجمعه بنظيره الأميركي بدءا من، الجمعة، في الدور الأول ضمن منافسات المجموعة العالمية لبطولة كأس ديفيز، ليعوض غياب نيك كيرغيوس.

وسيكون هيويت بديلا لسام غروث الذي يستهل مشواره في كأس ديفيز بمواجهة جون إيسنر، في ظل المواجهة السادسة والأربعين التي تجمع المنتخبين الأميركي والأسترالي، حيث سيقتصر دور هيويت على تعويض غياب غروث في حال تعرضه لأي عائق.

ويلتقي برنارد توميتش مع جاك سوك في المواجهة الأخرى بمنافسات الفردي. ويشارك غروث أيضا في منافسات الزوجي رفقة جون بيرز في مواجهة الشقيقين الأميركيين بريان. وفي منافسات الفردي المعكوس يلتقي توميتش مع إيسنر وغروث مع سوك.

وتعرض كيرغيوس للإصابة بفيروس في دبي ولم يتمكن من المشاركة في الدور قبل النهائي لبطولة دبي في مواجهة ستان فافرينكا.

وذكرت صحيفة “هيرالد صن” أن هيويت قد يشارك في منافسات الفردي المعكوس الأحد، وفي حال تأكدت مشاركته سيصبح هيويت أول لاعب في التاريخ يشارك في مباراة وهو يحمل منصب قائد منتخب بلاده.

لكن هيويت قال إن فرصته في اللعب “ضعيفة جدا” بعد اختيار سام غروث لخوض المباراة الافتتاحية ومواجهة الفردي المعكوس الأخرى أمام جون إيسنر وجاك سوك على الترتيب بدلا من كيرغيوس بعد سحب القرعة.

وتابع “خضت الكثير من المباريات في كأس ديفيز وأعرف تماما أنه يتعين أن تكون هناك قائمة احتياطية قوية إضافة إلى خطة في حالة حدوث أي طارئ”. وسبق لهيويت الفوز بكأس ديفيز في 1999 و2003. وتابع “أسدد الكرة بشكل جيد ولدينا فريق ممتاز وأثق في قدرتنا على تحقيق الانتصار”.

وقال توميتش وصيف البطل في بطولة أكابولكو، السبت الماضي، “ألعب حاليا بشكل جيدا جدا وسأخوض المواجهة على أرضية ملاعب أعشقها، أحب اللعب على العشب. فالتسديدة عليه تكون سريعة جدا وأتحرك بشكل جيد ويناسب أسلوب لعبي كما يناسب طريقة لعب غروث أيضا”.

وحقق هيويت خلال مسيرته الاحترافية 30 لقبا في الفردي منها لقبين في البطولات الأربع الكبرى “غراند سلام” الأولى في الولايات المتحدة عام 2001 وويمبلدون عام 2002 وخسر نهائي بطولة أستراليا المفتوحة عام 2005. كما نجح في قيادة منتخب بلاده أستراليا للقب كأس ديفيز لفرق التنس مرتين أعوام 1999 و2003، كما بلغ مع منتخب بلاده نهائي كأس هوبمان للتنس.

ومن أبرز إنجازته أيضا الفوز بلقب البطولة الختامية للموسم “كأس الماسترز” مرتين أعوام 2001 و2002، بالإضافة للقبين في سلسلة جولات الماسترز في إنديان ويلز عامي 2002 و2003.

22