واشنطن: إحلال السلام لن يكون ممكنا دون تنحي الأسد

الاثنين 2013/10/14
من يقنع المعارضة السورية بالمشاركة في جنيف 2؟

لندن - دعت روسيا الاثنين الولايات المتحدة الى بذل اقصى جهودها لاقناع المعارضة السورية بالمشاركة في مؤتمر جنيف-2 حول السلام في سوريا بعدما اعلن المجلس الوطني السوري المعارض رفضه الحضور.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف "نتوقع من شركائنا الاميركيين ودول اخرى، ليس لها نفوذ فحسب على مختلف مجموعات المعارضة وانما ايضا تشجع هذه المجموعات .. على تحمل مسؤوليتها في خلق الظروف لاداء قسطها من العمل بالدعوة الى جنيف-2".

وكان المجلس الوطني الذي يعتبر اكبر كتلة سياسية في الائتلاف الوطني السوري المعارض وجه الاحد ضربة للجهود الدولية الرامية الى ايجاد حل سياسي للازمة السورية باعلانه عدم مشاركته في مؤتمر جنيف 2.

وقال رئيس المجلس الوطني جورج صبرا في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية ان "المجلس وهو اكبر كتلة سياسية في الائتلاف اعلن قراره الصارم من قبل اعلى هيئة قيادية فيه، انه لن يذهب الى جنيف في ظل المعطيات والظروف الحالية في سوريا".

وعلل صبرا هذا الرفض بمعاناة الشعب السوري جراء النزاع الدائر في البلاد منذ منتصف مارس 2011 واسفر عن مقتل اكثر من مئة الف شخص.

واضاف لافروف ان تصريحات صبرا تعني ان مؤتمر جنيف-2 يجب ان ينعقد في اسرع وقت ممكن.

واكد ان "العقبة الاساسية على هذه الطريق تبقى عدم قدرة شركائنا على اقناع المعارضة السورية التي يدعمونها، بالذهاب الى جنيف وان تاخذ مكانها على طاولة المفاوضات مع الحكومة".

وقال ان روسيا تساهم في تنظيم هذا المؤتمر قائلا "نحن نمارس تاثيرا على دمشق يعطي نتائج ملموسة".

في غضون ذلك دعا وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الإثنين إلى عقد مؤتمر للسلام يبحث الوضع في سوريا "قريبا جدا" ولكنه قال إن إقرار السلام لن يكون ممكنا دون حكومة انتقالية تحل محل الرئيس السوري بشار الأسد.

وتابع قائلا للصحفيين بعد لقائه بالمبعوث الدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي في لندن "نعتقد أن من الملح تحديد يوم لعقد المؤتمر والعمل تجاه سوريا جديدة."

وأضاف "نعتقد أن الرئيس الأسد فقد الشرعية اللازمة لكي يكون قوة متماسكة يمكنها جمع الناس معا... يجب أن تكون هناك حكومة انتقالية في سوريا لاتاحة امكانية احلال سلام

1