واشنطن تأمر فيسبوك بإيقاف تطوير عملتها

تحذيرات عالمية تؤكد أن انتشار عملة ليبرا، التي تقوم شركة فيسبوك بتطويرها، على نطاق واسع قد يقوض العملات السيادية لكثير من الدول ويزعزع الاستقرار في العالم.
الاثنين 2019/07/08
الطموحات الكبيرة لعملة فيسبوك تدخل طريقا مسدودا

واشنطن- دخلت الطموحات الكبيرة لعملة فيسبوك المشفرة طريقا مسدودا أمس بعد طلب الكونغرس الأميركي من الشركة إيقاف خطط تطوير عملة “ليبرا” والمحفظة الرقمية “كاليبرا” حتى يتوفر للمشرعين الوقت الكافي لدراسة المخاطر المحتملة التي تُشكلها على النظام المالي العالمي.

وكانت التحذيرات العالمية قد تفجرت فور الكشف عن المشروع الشهر الماضي، والذي جمعت فيه فيسبوك تحالفا عالميا يضم 28 كيانا عملاقا بسنها مؤسسات بطاقات الائتمان وشركات اتصالات وتجارة إلكترونية.

وذكرت لجنة الخدمات المالية في مجلس النواب في رسالة إلى فيسبوك أنها تحتاج إلى دراسة المخاطر المتعلقة بأمن الفضاء الإلكتروني والأسواق المالية العالمية ومخاوف الأمن القومي. وقالت الرسالة إن الكونغرس يطلب أن “توافق فيسبوك فورا على وقف أي خطط لتطوير عملتها الرقمية ليبرا ومحفظتها الرقمية كاليبرا” في لهجة صارمة تقترب من الأمر بالالتزام.

وأضافت “بالنظر إلى أن فيسبوك لديها بيانات أكثر من ربع سكان العالم، فمن الضروري أن تتوقف على الفور عن خطط تطوير العملة حتى تتاح للهيئات التنظيمية والكونغرس فرصة دراسة هذه القضايا واتخاذ الإجراءات اللازمة”.

وكانت رئيسة لجنة الخدمات المالية في مجلس النواب قد أشارت إلى خطوة كهذه الشهر الماضي بعد فترة قصيرة من الإعلان عن المشروع، الذي اتخذ من سويسرا مقرا. وتحول ذلك إلى أمر رسمي في الرسالة الموجهة إلى الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، مارك زوكربيرغ والرئيسة التنفيذية للعمليات شيريل ساندبرغ والرئيس التنفيذي لشركة كاليبرا ديفيد ماركوس.

لجنة الكونغرس المالية: ليبرا قد تمثل مخاطر هائلة على النظام المالي والأمن القومي
لجنة الكونغرس المالية: ليبرا قد تمثل مخاطر هائلة على النظام المالي والأمن القومي

وتعتزم اللجنة عقد جلسات استماع علنية حول مخاطر وفوائد الأنشطة القائمة على العملة المشفرة واستكشاف الحلول التشريعية. ويثير عدم التزام فيسبوك مخاوف من ظهور نظام مالي جديد في سويسرا، قد يصعب إيقافه.

ويرى المحذرون أن عملة ليبرا إذا انتشرت على نطاق واسع فإنها قد تقوض العملات السيادية لكثير من الدول وتزعزع الاستقرار في العالم. وقد أعلن بنك التسويات الدولية، الذي يمثل المصارف المركزية في العالم عن إنشاء مركز لدراسة التعامل مع تحديات العملات الرقمية.

وأشارت الرسالة إلى أن ليبرا قد تقدم نفسها كنظام مالي عالمي جديد قائم خارج سويسرا، وتنوي منافسة الدولار الأميركي، وأن ذلك يثير مخاوف جدية بشأن الخصوصية والتداول والأمن القومي والسياسة النقدية ليس فقط لمستخدمي فيسبوك الذين يزيد عددهم عن ملياري مستخدم، بل أيضا للمستثمرين والمستهلكين والاقتصاد العالمي.

وقالت لجنة الكونغرس، التي ستعقد جلسة استماع كاملة لفحص ليبرا في 17 يوليو، إن المعلومات الضئيلة المقدمة عن هدف ودور والاستخدام المحتمل لعملة ليبرا ومحفظتها الإلكترونية، تكشف عن مجال هائل للمخاطر ونقص الحماية التنظيمية الواضحة.

وكانت فيسبوك قد أكدت أنها تتطلع للعمل مع المشرعين الأميركيين مع تقدم تطوير العملية، بما في ذلك الإجابة على أسئلتهم في جلسة لجنة الخدمات المالية في مجلس النواب
المقبلة.

وانهالت التحذيرات الكارثية من عواقب عملة فيسبوك «ليبرا» على النظام المالي العالمي منذ الساعات الأولى للكشف عنها. وقد وصفها مشرعون ومسؤولون ماليون ومحللون بأوصاف شتى تتراوح بين كونها معيبة ومخيفة ومرعبة.

وتتمحور المخاوف حول أن العملة يمكن أن تفتح أبواب النظام المالي العالمي على مصراعيه وتقوض أركان السلطات المالية التقليدية، خاصة أن فيسبوك حشدت 28 مؤسسة عالمية في اتحاد متين لإدارة العملة بينها مؤسسات فيزا وماستر كارد وأوبر وإيباي وباي بال وفودافون وسبوتيفاي.

ووصف المؤسس المشارك لشركة فيسبوك كريس هيوز في مقال رأي نشرته صحيفة فايننشال تايمز الأسبوع الماضي، إمكانية نجاح عملة فيسبوك المشفرة بأنها «مرعبة» لأنها ستنقل التحكم بالسياسة النقدية من البنوك المركزية إلى قبضة الشركات الخاصة.

وأضاف «إذا لم تتحرك الهيئات التنظيمية العالمية فورا، فسوف يفوت الأوان» لأن الشركات التي سوف تشرف على العملة الجديدة ستضع مصالحها الخاصة وتعزيز الأرباح والنفوذ، فوق المصالح العامة.

10