واشنطن تؤكد وقوف إيران وراء صاروخ أطلق على الرياض

الجمعة 2017/11/10
تورط إيراني مباشر

دبي - دعم مسؤول بارز في القيادة المركزية للقوات الأميركية، الجمعة، تصريحات مسؤولين سعوديين تؤكد تورط النظام الإيراني في تزويد ميليشيات الحوثيين باليمن بصواريخ باليستية استخدم واحد منها في هجوم على العاصمة السعودية الرياض قبل أيام قليلة.

ويؤكد التصريح الأميركي معلومات سعودية تثبت تورط النظام في طهران بدعم الميليشيات باليمن بالسلاح والصواريخ التي تهدد أمن المنطقة.

وقال مسؤول في القيادة المركزية إنه "من الواضح من هجمات الصواريخ الباليستية من اليمن أن إيران تقدم هذه الصواريخ".

وأضاف جيفري هاريجيان، قائد وحدة جنوب غرب آسيا بالقيادة المركزية للقوات الجوية أن إيران جعلت شن هجمات بصواريخ باليستية من اليمن أمرا ممكنا.

وأكد عادل الجبير وزير الخارجية السعودي أن بلاده تود فرض عقوبات على إيران لدعمها الإرهاب في المنطقة.

وقال إن الصاروخ الذي أطلق على مطار الملك خالد في الرياض "كان إيراني الصنع ومشابها لصاروخ أطلق على مدينة ينبع في 22 يوليو الماضي".

وبين أن "الصاروخ هُرّب إلى اليمن وجُمع بواسطة خبراء في الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني"، مضيفا "هؤلاء الخبراء هم من دربوا ونسقوا الهجوم على المملكة". كما اعتبر عملية إطلاق الصاروخ على المملكة بمثابة "إعلان حرب".

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أكد قبل أيام أن إمداد النظام الإيراني للميليشيات في اليمن بالصواريخ يعد "عدوانا عسكريا مباشرا قد يرقى إلى عمل من أعمال الحرب".

والتوتر بين السعودية وإيران تفاقم حول عدد من الملفات الخلافية لا سيما الحرب في اليمن، وتؤكد دول عربية وخليجية تورط النظام في إيران بدعم أذرعها العسكرية الموالية لها في العراق وسوريا واليمن لتغذية الفوضى في المنطقة العربية.

ويسيطر الحوثيون على كثير من أراضي اليمن بما في ذلك العاصمة صنعاء. وهم ينحدرون أساسا من الأقلية الشيعية الزيدية في اليمن ومتحالفون مع الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي حكم البلاد لفترة طويلة.

ويشن التحالف العربي بقيادة السعودية حربا على الميليشيات الموالية لإيران لتمكين حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، ومقرها عدن، من إدارة شؤون البلاد.

1