واشنطن تبحث إرسال قوات إلى العراق لصدّ داعش

السبت 2015/01/31
هاغل: قد تكون هناك حاجة لقوات برية أميركية في العراق

واشنطن - قال تشاك هاجل وزير الدفاع الأميركي المستقيل في مقابلة الجمعة إن الولايات المتحدة قد تحتاج في نهاية الأمر إلى إرسال قوات برية غير مقاتلة إلى العراق للمساعدة في صد قوات تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال هاغل الذي أعلن استقالته تحت ضغوط في نوفمبر لمحطة (سي.إن.إن) إنه يجب دراسة كل الخيارات في العراق بما في ذلك إرسال قوات للقيام بمهام غير قتالية مثل جمع معلومات المخابرات وتحديد أهداف تنظيم الدولة الإسلامية.

وكررت تصريحات هاجل شهادة أدلى بها الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان المشتركة أمام الكونغرس الخريف الماضي عندما قال إن القوات الأميركية قد تضطر للقيام بدور أكبر على الأرض في العراق.

وقال هاغل أيضا إنه كانت له خلافات مع مسؤولي البيت الأبيض بشأن الإفراج عن سجناء من معتقل غوانتانامو الأميركي في كوبا.

وكوزير للدفاع أجاز هاغل أي السجناء الذين سيتم الإفراج عنهم وموعد ذلك. وقال لمحطة(سي.إن.إن) إن البيت الأبيض لم يوافق على أسلوبه الحذر قائلا إنه كانت هناك خلافات بشأن "وتيرة عمليات الإفراج".

وقال إن مسؤولي البيت الأبيض ضغطوا عليه لزيادة وتيرة نقل المعتقلين، لكنه تمسك بمعاييره الخاصة لاتخاذ القرارات بشأن إطلاق سراح المعتقلين.

وتابع "أنا أمارس هنا مسؤوليتي.. هذا لأنه، بموجب القانون، أنا المسؤول الأول في الحكومة المكلف بتوثيق الإفراج عن المعتقلين. وأنا أتحمل هذه المسؤولية بمنتهى الجدية".

وأعلن هاغل عن اعتزامه الاستقالة في نوفمبر بعد ما يقرب من عامين كرئيس للبنتاغون. ورشح الرئيس الأميركي باراك أوباما المسؤول البارز السابق بوزارة الدفاع اشتون كارتر لخلافة هاجل، ويجب أن يتم تأكيد الترشيح من مجلس الشيوخ.

ويقوم هاغل بآخر زيارة دولية له كوزير للدفاع الشهر المقبل عندما يحضر اجتماع وزراء دفاع حلف شمال الأطلسي (ناتو) في بروكسل.

1