واشنطن تبدي قلقها حيال اقامة الصين منطقة دفاع جوي

الأحد 2013/12/01
الولايات المتحدة: القوات الأميركية تعمل بشكل عادي

واشنطن- أبدت الولايات المتحدة "قلقها الشديد" إزاء إعلان بكين إقامة منطقة دفاع جوي إلا أنها أكدت أن القوات الأميركية مستمرة في العمل "بشكل عادي" بعد أن أمرت الصين بتحليق عاجل لطائراتها لمراقبة طائرات أميركية ويابانية دخلت المنطقة.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية "أننا لا نزال قلقين للغاية من إعلان الصين في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر بشأن منطقة تحديد هوية الطيران في بحر الصين الشرقي".

كذلك أشارت الخارجية الأميركية في بيان إلى أن "حرية التحليق والاستخدامات الأخرى المتوافقة مع القوانين الدولية للمجالات الجوية والبحرية أمر ضروري للازدهار والاستقرار والأمن في المحيط الهادئ".

من جهته أعلن سلاح الجو الصيني، أمس، عن قيامه بتحديد هوية الطائرات العسكرية الأجنبية التي دخلت منطقة الدفاع الجوي المقامة مؤخرا فوق بحر الصين الشرقي. وذكر متحدث باسم سلاح الجو في تصريحات له " إن طائرات مقاتلة تابعة لسلاح الجو أقلعت أمس في استجابة طارئة للتحقق من طائرتي استطلاع من الولايات المتحدة، بالإضافة إلى تحديد هوية عشر طائرات يابانية ". وكان البنتاغون لفت، في وقت سابق، إلى أن الطائرات العسكرية الأميركية ستواصل عملها في المنطقة الجديدة المتنازع عليها.

وقال الكولونيل ستيف وارن المسؤول الإعلامي في البنتاغون "لدينا رحلات تجتاز المجال الجوي الدولي فوق المحيط الهادئ، بما يشمل المنطقة التي ضمتها الصين".

وأضاف "هذه الرحلات تنسجم مع السياسات الأميركية المعروفة منذ زمن طويل بشأن حرية التجوال والمطبقة في أماكن عدة من العالم". وتابع "أستطيع أن أؤكد أن الولايات المتحدة تعمل وستستمر في العمل بشكل طبيعي في المنطقة".

وبشأن الرحلات الجوية المدنية، قالت الخارجية الأميركية أنها تتوقع من شركات الطيران الأميركية احترام التعليمات التي تقدمها الدول المعنية، في تلميح إلى أن الولايات المتحدة لن تعترض على تدخل الصين في مواجهة أي طائرات تدخل منطقة الدفاع الجوي المثيرة للجدل.

إلا أن هذا القرار "لا يعني موافقة الحكومة الأميركية على مطالب الصين للعمل في منطقة الدفاع الجوي التي تم الإعلان عنها مؤخرا"، وفق المصدر نفسه.

5