واشنطن تتحرك لوقف التصعيد في سوريا

الاثنين 2016/05/02
اتخاذ التدابير اللازمة لوقف الهجمات العشوائية للنظام في حلب

جنيف ـ قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري الاثنين إن المحادثات مع روسيا وشركاء الولايات المتحدة في التحالف "تقترب من نقطة تفاهم" بشأن تجديد وقف إطلاق النار في سوريا بما في ذلك حول مدينة حلب.

وقال كيري في بداية اجتماع مع نظيره السعودي عادل الجبير في جنيف "نقترب من نقطة تفاهم.. لكن لا يزال أمامنا بعض العمل.. وهذا سبب وجودنا هنا."

وأكد الوزير الأميركي الذي يفترض ان يجري محادثات مع موفد الأمم المتحدة لسوريا ستافان دي ميستورا أهمية المسألة، مذكرا بأن "مجلس الأمن الدولي يدعو إلى وقف للأعمال القتالية جميع انحاء البلاد ويطلب أيضا بايصال المساعدة الانسانية الى جميع أنحاء البلاد".

والمشكلة الرئيسية حاليا هي الوضع في حلب كبرى مدن الشمال المقسومة بين فصائل المعارضة المسلحة والقوات الحكومية. وشهدت المدينة عمليات قصف أسفرت عن مقتل 253 مدنيا بينهم 49 طفلا خلال تسع ايام، كما قال المرصد السوري لحقوق الانسان.

وبعد قصف متبادل لقوات النظام والمعارضة ليل السبت الاحد، ساد هدوء هش الاحد في مدينة حلب حيث خلت الشوارع من المارة، كما ذكر مراسل لوكالة فرانس برس في المكان.

لكن الطائرات السورية ألقت مع ذلك براميل متفجرة على طريق كاستيلو، طريق الامداد الوحيدة بالغذاء والدواء للقسم من حلب الواقع تحت سيطرة الفصائل المسلحة. وقصفت هذه الفصائل ايضا الاحد القسم الغربي من المدينة الواقع تحت سيطرة النظام من دون ان يسجل وقوع اصابات.

وكان كيري صرح قبل وصوله الى جنيف في اتصال هاتفي مع دي ميستورا ومنسق المعارضة السورية رياض حجاب ان "وضع حد للعنف في حلب والعودة الى وقف دائم (للأعمال العدائية) هما أولوية". وكرر كيري دعوة روسيا الى "اتخاذ التدابير اللازمة لوقف الهجمات العشوائية للنظام في حلب".

وأعلنت روسيا الحليفة الثابتة لبشار الأسد ان محادثات تجري لوقف القتال في محافظة حلب. ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن الجنرال سيرغي كورالنكو رئيس المركز الروسي للمصالحة بين أطراف النزاع الذي أنشأته موسكو لمراقبة الهدنة، ان "هناك مفاوضات نشطة تجري حاليا لإقرار (نظام تهدئة) في محافظة حلب".

واعلن هذا المركز ايضا ان "الأعمال الحربية توقفت في غالبية المناطق السورية" مشيرا مع ذلك الى حصول خمسة خروقات لوقف اطلاق النار في حلب اتهم حركة أحرار الشام وجيش الاسلام بالمسؤولية عنها.

1