واشنطن تجدد التزامها بحفظ أمن الخليج

الخميس 2015/04/23
أوباما يؤكد التزامه بأمن الخليج

المنامة - أكد السفير الأميركي لدى البحرين “وليام روباك” حرص بلاده على “حفظ أمن واستقرار دول مجلس التعاون الخليجي”، لافتا إلى أن “بلاده ستستمر في مساعيها الرامية لتعزيز تحالفاتها الأمنية مختلف دول الخليج لمواجهة أي أنشطة قد تسهم في زعزعة الأمن والاستقرار بالمنطقة”.

وقال في تصريحات لوكالة أنباء البحرين، إن دعوة الرئيس الأميركي لقادة دول مجلس التعاون الخليجي إلى الاجتماع في “كامب ديفيد” الشهر المقبل “تأتي لمناقشة كيف يمكن لواشنطن العمل مع شركائها الخليجيين، على تعزيز أطر التعاون الأمني في المنطقة، وحل الصراعات المتعددة التي تسببت في عدم الاستقرار في الشرق الأوسط”، ملفتا إلى أن الرئيس الأميركي تحدث بشكل مباشر مع القادة الخليجيين من أجل التأكيد على أن واشنطن “ملتزمة تماما بالعمل مع شركائها الإقليميين، وتكثيف جهودها للحفاظ على أمن واستقرار منطقة الخليج”.

وأشار السفير الأميركي إلى وجود الأسطول الخامس في الخليج العربي باعتباره “رمزا دائما وخير دليل على التزامنا تجاه أمن المنطقة، وأنه لم ولن يتغير موقعه أبدا”، مؤكدا “اهتمام بلاده باتخاذ كافة السبل لإبعاد مخاطر السلاح النووي الإيراني عن المنطقة، وذلك عن طريق الحل الدبلوماسي”.

وحول هذا الشأن، أوضح روباك “لدينا الآن فرصة تاريخية لمنع انتشار الأسلحة النووية، والقيام بذلك بطريقة سلمية”، مضيفا “نحن نعتقد بقوة أنه إذا كان إطار الاتفاقية هذا سيؤدي إلى اتفاق شامل ونهائي يخدم جميع الأطراف، وسيجعل بلدنا وحلفاءنا وعالمنا أكثر أمنا، فإن هذا الإطار سيوفر أفضل دفاع محتمل ضد قدرة طهران على مواصلة برنامجها النووي، خاصة أنها ستواجه مع هذا الاتفاق مزيدا من زيارات التفتيش أكثر من أي بلد آخر في العالم، إضافة إلى عمليات مكثفة من الرصد والتحقق الشامل”.

وذكر بأن هذه الاتفاقية “ستكون من طراز الاتفاقات طويلة الأجل التي يتم فيها تناول كل المسارات المحتملة، علاوة على فرض قيود صارمة على البرنامج النووي لجعل المنطقة وعالمنا بأسره أكثر أمانا.

3