واشنطن تجمع الصحفيين المغاربة والأميركيين لخلق شبكة تعاون

الجمعة 2014/06/13
المنتدى مناسبة لخلق شبكة تعاون بين الصحفيين المغاربة والأميركيين

واشنطن – تحتضن العاصمة الأميركية واشنطن، في الفترة ما بين 19 و 23 يونيو الجاري، المنتدى الدولي للإعلام في دورته الأولى، والذي تنظمه الشبكة المغربية- الأميركية.

وذكر بلاغ للشبكة، التي يوجد مقرها بواشنطن، أنه من المنتظر أن يشهد المنتدى مشاركة عدد هام من الإعلاميين ورجال الأعمال والأكاديميين والسياسيين المغاربة والأميركيين.

وأوضح المصدر ذاته أن هذه التظاهرة الدولية تهدف إلى منح الصحفيين المغاربة الفرصة للانفتاح على التجربة الأميركية في المجال الإعلامي من خلال ثلاث ندوات رئيسية ستناقش محاور تتعلق بدور شبكة الإنترنت كرافد إعلامي وتأثيراتها على مستقبل الصحافة، وموقع الصحافة الرقمية بين الحريات والقيود، ومساهمة شبكة الاتصالات في الولوج إلى القنوات التلفزيونية وكذلك دور المرأة في صناعة الإعلام.

وسيشكل هذا المنتدى، حسب البلاغ، أيضا فرصة لتقييم التقدم الذي أحرزه المغرب في مجال حرية الإعلام والتحديات التي تنتظر العاملين فيه، مشيرا إلى أنه مناسبة لخلق شبكة للتعاون بين الصحفيين المغاربة بالمملكة ونظرائهم بالولايات المتحدة.

وفي هذا السياق، أوضح رئيس الشبكة المغربية الأميركية، محمد الحجام، أن التظاهرة فرصة مميزة لدعم الحوار الاستراتيجي القائم بين المغرب والولايات المتحدة، من خلال الانفتاح على الرأي العام الأميركي والاقتراب أكثر من مغاربة أميركا الذين يقارب عددهم مائتي ألف مغربي.

وسيتم خلال هذا اللقاء الدولي، الأول من نوعه، والذي يحتضنه مقر جريدة “إيزا توداي” بواشنطن، تكريم عدد من الصحفيات والصحفيين المغاربة العاملين داخل وخارج أرض الوطن، إلى جانب فعاليات ثقافية وفنية مغربية. وأضاف الحجام، وهو أيضا صاحب شركة متخصصة في العلاقات العامة والإعلام، أن “تكريم هؤلاء الصحفيين يعتبر اعترافا للأدوار الجليلة والمرموقة، التي يؤدونها تجاه بلدهم، ولاستعدادهم الدائم للتعريف بالمغرب، والدفاع عن قضيتهم الوطنية،وللخبرات والتجارب والمواهب الكبيرة في هذا البلد.

وأوضح أن “عددا من الصحفيين المغاربة الأميركيين صنعوا أسماءهم في العديد من القنوات الأجنبية، مثل محمد العلمي، وعبد الرحيم فقراء، وفدوى مساط، ويوسف الدازي، ومحسن الجبابدي، وناصر الحسيني، وآخرين، وراكموا خبرة عالمية، ومن المفيد أن ينقلوها لزملائهم في المغرب”، داعيا المسؤولين عن قطاع الإعلام بالمغرب إلى”الاهتمام والتواصل أكثر مع الصحفيين المغاربة بالولايات المتحدة، بوصفها مركز اتخاذ أبرز القرارات بالعالم، خصوصا في واشنطن ونيويورك”.

وكان المتحدث قد شدد سابقا على ضرورة إنشاء مؤسسة إعلامية مغربية بواشطن، تمكن هؤلاء الصحفيين من أداء رسائلهم الإعلامية والتعريف بالقضية المغربية، متمنيا أن تكرم وزارة الإعلام هذه الكفاءات الإعلامية المغربية الأميركية.

18