واشنطن تحمّل إيران مسؤولية إذكاء الطائفية في العراق والمنطقة

الأربعاء 2014/11/12
إيران تتدخل شكلا ومضمونا في العراق

واشنطن - قالت الولايات المتحدة إنها تنظر إلى تدخل حكام طهران في العراق وغيره من دول المنطقة بأنه “يسهم في زعزعة استقرارها وإذكاء الصراع الطائفي فيها”.

وأضافت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي في معرض الموجز الصحفي للوزارة من واشنطن قولها “لقد أعربنا عن قلقنا النابع، كما تعلمون، من نشاطات إيران في العراق”.

وتابعت بساكي “نحن نعتقد أن قادة إيران مستمرون في المساهمة في زعزعة الاستقرار عن طريق دعمهم للميليشيات اللانظامية في العراق وغيرها في المنطقة”، مشدّدة على أن هذه التدخلات هي “التي أسهمت بشكل كبير في إذكاء الصراع الطائفي”.

وجاء كلام المسؤولة الأميركية في وقت تتوالى فيه الكشوف بشأن تعاظم التدخلات الإيرانية في الحرب الدائرة ضد تنظيم داعش في العراق مثيرة مخاوف العراقيين من إضفـاء صبغـة طائفيـة على تلك الحرب، ذلك أن إيران تتـدخّل بالأساس لدعـم الميليشيات الشيعية هنـاك الأمـر الـذي يسـاهـم في تغوّلها.

كذلك تُتهم إيران بتعفين الوضع في سوريا من خلال تدخّلها هناك، وخصوصا عن طريق ميليشيات تابعة لها، على رأسها ألوية أبو الفضل العباس وحزب الله اللبناني الأمر الذي ساهم في تصدير العنف الطائفي إلى لبنان بحدّ ذاته.

أما في اليمن فقد أسهم دعم إيران لجماعة الحوثي الشيعية في إسقاط سلطة الدولة ودفع البلد إلى شفا حرب أهلية يتواجه فيها تنظيم القاعدة مـع جماعة أنصار الله الحوثية.

ولا تسلم منطقة الخليج العربي من محاولات إيران زرع الشقاق الطائفي في بعض مجتمعاتها وخصوصا في البحرين حيث تعمل طهران جاهدة على استدامة التوتر وتأجيل حلّ الأزمة السياسية من خلال وقوفها وراء معارضة تقيم معارضتها على أساس انتمائها الطائفي.

3