واشنطن تدعو الى "وساطة دولية" حول القرم وتحذر من التدخل العسكري

السبت 2014/03/01
الولايات المتحدة تطلب من روسيا سحب قواتها العسكرية من القرم

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) ـ أعلنت السفيرة الأميركية في الامم المتحدة سامنتا باور ان بلادها طلبت ان يتم فورا ارسال "بعثة دولية للتوسط" في قضية شبه جزيرة القرم، داعية روسيا الى سحب قواتها من هذه الجمهورية الاوكرانية التي تتمتع بحكم ذاتي.

وقالت باور في ختام اجتماع لمجلس الأمن ان البعثة تتمثل مهمتها "في ان تبدأ بخفض حدة التوتر وتسهيل اجراء حوار سياسي سلمي ومثمر بين كل الاطراف الاوكرانيين"، مشددة على وجوب ان تكون "مستقلة وتتمتع بالمصداقية" وان يصب عملها "في خدمة سيادة اوكرانيا ووحدتها وسلامة اراضيها".

ورد السفير الروسي فيتالي تشوركين على الفور بان موسكو "لها مبدأ يتمثل في رفض الوساطات المفروضة"، ولكنه استدرك بان هذا الاقتراح يجب درسه وانه في حال وافقت السلطات المحلية في جمهورية القرم عليه فان موسكو لن تعارضه.

وردا على سؤال بشأن تركيبة مهمة الوساطة المحتملة اشارت السفيرة الأميركية الى منظمة الأمن والتعاون في اوروبا والمبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة بان كي مون، روبرت سيري الموجود حاليا في كييف.

وأضافت باور ان الولايات المتحدة "قلقة جدا من معلومات بشأن انتشار عسكري روسي في القرم" و"تطلب من روسيا سحب القوات العسكرية التي تم حشدها" حتى يتمكن الاوكرانيون من "تقرير مصيرهم". لكنها رفضت ان تقول ان الانتشار الروسي يمكن اعتباره اعتداء كما تقول السلطات الاوكرانية.

وأضافت باور ان الولايات المتحدة "تدين اي محاولة للمساس بسيادة اوكرانيا ووحدة اراضيها التي يتعين على البلدان كافة احترامها".

وشددت السفيرة الاميركية على ان "الطريقة الفضلى لكي يصل ابناء القرم الى اهدافهم هي في العمل سلميا في اطار النظام السياسي الموجود"، مشيرة الى ان "الولايات المتحدة تطالب لهذه الغاية بان يتم فورا ارسال بعثة دولية للوساطة في القرم".

من جانبه وردا على سؤال عن التعزيزات العسكرية الروسية في شبه الجزيرة الاوكرانية، ذكر السفير الروسي بالاتفاقية الموقعة بين كييف وموسكو حول القاعدة العسكرية الروسية في ميناء سيباستوبول. وقال "نحن نتصرف وفقا لهذه الاتفاقية"، مؤكدا ان الحديث عن اعتداء في ظل هذه الاتفاقية "غير مقبول بتاتا".

أوكرانيا تصف التدخل العسكري الروسي بأنه "غزو"

من جانبه قال السفير البريطاني في الامم المتحدة مارك لايل غرانت ان مجلس الامن "سيجتمع بشكل دوري للبحث في موضوع اوكرانيا في حال استمرت الازمة". لكنه لفت الى ان بعثة الوساطة التي تقترحها واشنطن "لا تتطلب موافقة المجلس"، مؤكدا انه اذا توجه روبرت سيري الى القرم برفقة مسؤولين من منظمة الامن والتعاون في اوروبا فان "هذا الامر لا يتطلب تفويضا من مجلس الامن الدولي".

كما حذر من جهته الرئيس الأميركي باراك أوباما روسيا من التدخل العسكري في أوكرانيا بعدما اتهم زعماء البلاد الجدد موسكو بنشر قوات في منطقة القرم.

وبعد أسبوع من عزل البرلمان الرئيس فيكتور يانوكوفيتش الذي تدعمه روسيا سيطر مسلحون على مطارين بمنطقة القرم الجمعة فيما وصفته الحكومة الاوكرانية بأنه غزو من جانب القوات الروسية في منطقة تقطنها اغلبية من اصول روسية.

واتهم القائم بأعمال الرئيس الأوكراني أولكسندر تيرتشينوف روسيا ولها قاعدة بحرية في القرم بتنفيذ سيناريو مشابه لما حدث قبل أن تخوض الحرب مع جورجيا في 2008 .

وقال رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك السبت إن بلاده لن تنجر إلى صراع عسكري جراء "الاستفزازات" الروسية في منطقة القرم وناشد موسكو وقف التحركات العسكرية هناك.

ومن جانبه قال وزير الدفاع الأوكراني إيهور تينيوخ إن روسيا دفعت "في الآونة الأخيرة" بستة آلاف جندي إضافي إلى أوكرانيا وإن الجيش الأوكراني يقف في حالة تأهب في منطقة القرم. ولم يذكر المزيد من التفاصيل في تصريحات للصحفيين في كييف.

وسيطر مسلحون على مبني برلمان القرم واستولوا على المطار الدولي الرئيسي وقاعدة عسكرية في منطقة القرم الاستراتيجية.

ويقول قادة أوكرانيا إن نحو مئة شخص قتلوا بعضهم برصاص قناصة من الشرطة خلال احتجاجات في العاصمة كييف اندلعت منذ نوفمبر الماضي.

وعاود يانوكوفيتش (63 عاما) الظهور في جنوب روسيا واكد امام الصحفيين الذين اكتظت بهم قاعة انه لا يزال رئيس الدولة التي يقطنها 46 مليون نسمة.

وقال انه لم يصدر أوامره للشرطة لاطلاق النار على المحتجين في كييف وانه يتعين على روسيا ان تستغل كل الوسائل المتاحة لوقف ما وصفه بالفوضى في أوكرانيا.

1