واشنطن تدعو لبنان لإبعاد حزب الله عن نظامه المالي

الأربعاء 2018/01/24
أنشطة عابرة للحدود

بيروت - حث مسؤول أميركي في مجال مكافحة التمويل غير المشروع لبنان إلى إبعاد حزب الله عن القطاع المالي، وذلك بعد أسبوعين من بدء واشنطن مساعي جديدة لتجفيف منابع التمويل العالمية للحزب الموالي لإيران.

وقال مارشال بيلينغسلي، مساعد وزير الخزانة الأميركي لشؤون مكافحة تمويل الإرهاب خلال زيارة للبنان لمدة يومين "نحث لبنان على اتخاذ كل الإجراءات الممكنة لضمان ألا يكون (حزب الله) جزءا من القطاع المالي".

وكانت وزارة العدل الأميركية قد شكلت في الحادي عشر من يناير فريق عمل للتحقيق في نشاطات حزب الله الذي تعتبره واشنطن إرهابيا.

وجاء في بيان صادر عن السفارة الأميركية في بيروت أن بيلينغسلي أكد للمسؤولين اللبنانيين "أهمية التصدي لأنشطة إيران الشريرة في لبنان".

وتؤكد الإدارة الأميركية أن تمويل حزب الله لا يأتي من إيران فحسب بل من شبكة عالمية من أشخاص ورجال أعمال ومن عمليات غسيل الأموال.

وخلال لقائه مع الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الوزراء سعد الحريري وشخصيات مصرفية وسياسية أخرى قال بيلينغسلي إن الحكومة الأميركية ملتزمة بالعمل مع لبنان لحماية نظامه المالي ودعم "لبنان قوي ومستقر ومزدهر".

وقال المسؤول الأميركي أيضا إن واشنطن ستساعد لبنان في حماية نظامه المالي من تنظيم داعش ومتشددين آخرين.

وشدد على أن قانون "منع التمويل الدولي لحزب الله (HIFPA II) لا يستهدف الطائفة الشيعية، إنما يستهدف الأنشطة المالية للحزب الله في جميع أنحاء العالم".

وحزب الله الممثل في الحكومة والبرلمان في لبنان لاعب أساسي في الحرب السورية منذ عام 2011، حيث يقاتل إلى جانب قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

وتبنى الكونغرس الأميركي قانونا عام 2015 يسمح بفرض عقوبات على المصارف التي تمول عن سابق تصور وتصميم منظمة حزب الله. وتحقق واشنطن في أنشطة تمويل الحزب والاتجار في المخدرات لدعم الإرهاب.

وانتقد الجمهوريون الرئيس الديمقراطي السابق باراك أوباما عقب تقرير لموقع "بوليتيكو" الإخباري في ديسمبر ذكر أن إدارة أوباما عطلت برنامجا لإدارة مكافحة المخدرات كان يستهدف عمليات تهريب لجماعة حزب الله خلال مفاوضات واشنطن بشأن الاتفاق النووي مع إيران عام 2015.

واعتبر أمين عام حزب الله حسن نصرالله اتهام حزبه بالاتجار بالمخدرات بأنه "يأتي في سياق الحرب علينا والسفارة الأميركية سابقا اعترفت أنها أنفقت المليارات لإبعاد الناس والشباب عن المقاومة وضمن هذا الإطار يأتي الحديث عن الاتجار بالمخدرات"، حسب قوله.

1