واشنطن ترحل عراقيين بعد إسقاط بلادهم من الحظر

الثلاثاء 2017/06/13
سلطات الهجرة الأميركية ألقت القبض على أكثر من 40 عراقيا

واشنطن- قالت الحكومة الأميركية إن سلطات الهجرة تعتقل مهاجرين عراقيين صدرت بحقهم أحكام بالترحيل بسبب ارتكابهم جرائم خطيرة وذلك بعدما وافق العراق على استقبال المرحلين من الولايات المتحدة ضمن اتفاق لإسقاطه من قائمة دول استهدفها الرئيس دونالد ترامب بحظر للسفر.

وقال محامون وأقارب إن عشرات من أبناء الطائفة الكلدانية الكاثوليكية العراقيين في ديترويت بولاية ميشيجان كانوا بين المستهدفين في عمليات نفذتها السلطات تتعلق بالهجرة في مطلع الأسبوع ويخشى بعضهم القتل إذا تم ترحيلهم إلى بلدهم حيث يقولون إنهم يواجهون الاضطهاد.

وذكر محامون ونشطاء وأقارب أيضا أن أكرادا عراقيين اعتقلوا أيضا في ناشفيل بولاية تنيسي خلال الأيام الماضية. جاءت تلك الإجراءات في إطار حملة إدارة ترامب لزيادة تنفيذ الأحكام المتعلقة بالهجرة وحمل الدول التي عارضت في الماضي استقبال مواطنيها الذين صدرت ضدهم أحكام بالترحيل على قبول ذلك.

وقالت جيليان كريستنسن المتحدثة باسم إدارة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك "نتيجة لمفاوضات جرت مؤخرا بين الولايات المتحدة والعراق وافقت بغداد في الآونة الأخيرة على قبول عدد من العراقيين ممن صدرت بحقهم أوامر ترحيل".

وقالت كريستنسن إن الإدارة اعتقلت في الآونة الأخيرة عددا من الأشخاص المدانين جنائيا بارتكاب جرائم خطيرة والذين صدرت أوامر قضائية بترحيلهم. ورفضت إعطاء مزيد من التفاصيل.

وقال مسؤول عراقي إن البعثات الدبلوماسية والقنصلية العراقية ستنسق مع السلطات الأميركية لإصدار وثائق سفر للمرحلين "الذين يمكننا إثبات أنهم عراقيون استنادا إلى سجلاتنا وتحقيقاتنا". وأضاف أن قرابة 100 شخص اعتقلوا في ديترويت وحدها في مطلع الأسبوع.

وذكر نشطاء في مواقع التواصل لاجتماعي أن ضباط إدارة الهجرة والجمارك الأميركية ألقوا القبض على أكثر من 40 عراقيا، ووضعوهم في حافلات متجهة إلى مراكز الهجرة تمهيدا لترحيلهم إلى العراق.

من جهته ذكر أحد الخبراء القانونيين أن قرار الترحيل يطبق على من لا يملكون الجنسية الأميركية، ولديهم سجلات جنائية لدى القضاء الأميركي أو ألغيت إقاماتهم ولم تجدد.

وأعرب العديد من العراقيين عن استيائهم من هذه الإجراءات، مؤكدين أن بعض المبعدين يعيشون منذ أكثر من 10 أعوام في الولايات المتحدة مع عوائلهم، مستهجنين القبض على الكلدانيين وهم من الطوائف المسيحية يوم الأحد حيث استغلت السلطات تجمعهم صباحا.

واتهم البعض الآخر الإدارة الأميركية برئاسة دونالد ترامب، بانتهاج سياسات عنصرية ضد الأجانب. وقال مارتن مانا، وهو من الكلدانيين الأميركيين من أصل عراقي، إن إرسال هؤلاء "يشبه عقوبة الإعدام" حيث أن الأقليات الدينية تعاني الأمرين في العراق مع استمرار الحرب ضد تنظيم داعش.

وتأتي الخطوة بعد أن استبعدت الحكومة الأميركية العراق من قائمة دول يشملها أمر تنفيذي معدل بحظر السفر صدر في مارس.

وكانت النسخة الأولى من الحظر، التي وقعت بعد أيام من تولي ترامب السلطة في يناير، تشمل في الأساس العراق إلى جانب إيران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن.

وجاء في الأمر التنفيذي المعدل أن العراق استبعد من القائمة لأن "الحكومة العراقية اتخذت خطوات لتحسين توثيق حركة السفر وتبادل المعلومات واستعادة العراقيين الذين صدرت بحقهم أوامر نهائية بالترحيل". وهناك نحو 1400 عراقي صدرت بحقهم أوامر نهائية بالترحيل في الولايات المتحدة.

1