واشنطن ترحل هاويتها المالية للعام المقبل

الخميس 2013/09/12
مشروع قانون ميزانية لتفادي الازمة

واشنطن – بعد علاجات مؤقتة لمشكلة سقف الدين الأميركي منذ بداية العام الحالي، يتجه مشرعون أميركيون لحل جديد مؤقت كي لا تعجز الحكومة عن تسديد التزاماتها، والسقوط في هاوية استقطاعات الانفاق التلقائية. ويرى محللون أن نقاشات الأزمة السورية التهمت الكثير من الوقت المخصص لإيجاد حل لمشكلة الموازنة.

وكشف مشرعون أميركيون جمهوريون في مجلس النواب الاميركي عن مشروع قانون ميزانية من اجل تمويل الدولة الفدرالية حتى 15 ديسمبر كي يحولوا هكذا دون حصول ازمة في مطلع السنة المالية التي تبدأ في الاول من مطلع أكتوبر المقبل. وحقق الاكتشاف الثاني ائتلاف شركات سوناطراك الجزائرية للنفط (فرع ليبيا) بعد حفره بئرا استكشافيا بحوض "غدامس" الذي يقع على بعد حوالي 800 كيلومتر جنوب غرب طرابلس. ويصل معدل الإنتاج الأولي للبئر، الذي يعد ثاني اكتشاف يحققه الائتلاف، إلى 10 ملايين قدم مكعب من الغاز يوميا.ويبلغ سقف الدين العام الأميركي حاليا 16.7 تريليون دولار، وهي لا يمكنها الاقتراض فوق هذا السقف إلا بموافقة الحزبين الجمهوري والديمقراطي لدفع ذلك السقف.

وإذا لم يتمكن الجانبان من إيجاد حل، تنطلق استقطاعات تلقائية كبيرة في الانفاق الحكومة تشكل جميع الخدمات والقطاعات العسكرية والمدنية. ويخشى المراقبون من أن تؤدي تلك الاستقطاعات الى تعريض بوادر انتعاش الاقتصاد الأميركي للخطر.

وقدم رئيس اللجنة المكلفة درس الميزانيات الفدرالية هال روجرز الثلاثاء اجراء مؤقتا لتمويل مجمل الوكالات الفدرالية حسب المنوال الحالي للمصاريف اي كما قال 986,3 مليار دولار سنويا (خارج الميزانيات الاجتماعية) وهو رقم يحتج عليه الديمقراطيون.

11