واشنطن ترفع كليا العقوبات عن الخرطوم

السبت 2017/10/07
انتهاء فصل

الخرطوم - رفعت الولايات المتحدة كليا العقوبات التي فرضتها على السودان، الجمعة، معتبرة أن هذه الخطوة تعود إلى التحسن في مجالي حقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب، وفق ما صرح به مسؤول أميركي.

وفي استكمال لعملية بدأها الرئيس السابق باراك أوباما في نهاية ولايته أنهى الرئيس دونالد ترامب حظرا تجاريا أميركيا وإجراءات عقابية أخرى كانت سببا في فصل السودان فعليا عن معظم النظام المالي العالمي.

وكان الرئيس السابق باراك أوباما وقبيل تركه لمنصبه قد قرر رفع العقوبات المفروضة على السودان بشكل مؤقت، مشترطا على الخرطوم خطة من خمسة مسارات لإنهائها كليا في يوليو الماضي.

ومن بين المسارات الخمسة، هو تعاون السودان في مكافحة الإرهاب والمساهمة في إحلال السلام في دولة جنوب السودان، وتحسين الوضع الإنساني في الأقاليم السودانية المضطربة.

وأجل الرئيس ترامب في يوليو القرار إلى ثلاثة أشهر إضافية، بسبب ما اعتبره عدم إحراز الخرطوم على التقدم المرجو في مجال حقوق الإنسان.

ومن شأن إلغاء العقوبات أن يفضي إلى تعليق الحظر التجاري ورفع التجميد عن الأرصدة وإزالة القيود المالية التي تعرقل الاقتصاد السوداني.

وستشكل هذه الخطوة أيضا تحولا كبيرا لنظام الرئيس عمر حسن البشير، الذي استضاف في وقت ما أسامة بن لادن، والمطلوب من قبل المحكمة الجنائية الدولية بتهمة تنظيم عملية إبادة جماعية في دارفور.

وسيبقى السودان في الوقت الراهن مدرجا على القائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب جنبا إلى جنب مع إيران وسوريا.

لكن قرار رفع العقوبات خطوة مهمة جدا تعكس تقييما أميركيا بأن السودان حقق تقدما في تلبية مطالب واشنطن ومن بينها التعاون في مكافحة الإرهاب والعمل على حل النزاعات الداخلية والسماح بتقديم المزيد من المساعدات الإنسانية إلى دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

2