واشنطن تستثني صنعاء من قرار إعادة فتح سفاراتها

الخميس 2013/08/08
إجراءات أمنية غير مسبوقة

واشنطن ـ أعلنت الولايات المتحدة الجمعة أن بعثاتها الدبلوماسية في الشرق الأوسط وأفريقيا المغلقة منذ أيام ستفتح أبوابها مجددا الأحد باستثناء السفارة الأميركية في صنعاء حيث ما زال "التهديد" بهجوم للقاعدة في الجزيرة العربية قائما، كما قال الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر بساكي في بيان مساء الجمعة إنه من أصل 19 بعثة دبلوماسية أغلقت الأسبوع الماضي، ستستأنف 18 سفارة وقنصلية عملها الأحد اليوم الأول في الأسبوع في معظم الدول الإسلامية.

ولا يشمل هذا الإجراء سفارة الولايات المتحدة في صنعاء بسبب استمرار وجود "تهديدات من هجمات إرهابية قد يشنها ضدها تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب".

وذكر الموقع الإلكتروني الأميركي "ديلي بيست" أن الإنذار الأميركي أطلق بعد رصد مؤتمر هاتفي بين زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري ومسؤولي مجموعات متفرعة عن الشبكة مثل تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي والدولة الإسلامية في العراق والشام وحركة أوزبكستان الإسلامية وحركة طالبان الباكستانية وبوكو حرام وإسلاميين من شبه جزيرة سيناء المصرية.

وخلال هذا المؤتمر جرى الحديث عن خطة هجوم بعبارات مبهمة وكذلك وجود فرق مستعدة بتنفيذه.

واعترف الرئيس أوباما الجمعة أن الشبكات الإقليمية المرتبطة بتنظيم القاعدة "ما زالت مصدر تهديدات كبرى"، مؤكدا في الوقت نفسه أن قيادة التنظيم المتطرف "تم تفكيكها".

وقال أوباما "إن تنظيم القاعدة المنظم الذي له قيادة مركزية نوعا ما والذي هاجمنا في 11 أيلول/سبتمبر تم تفكيكه". وأضاف أن قيادة التنظيم "ضعيفة وقدرتها على الحركة ضئيلة"، لكن فروعه "لا تزال مصدر تهديدات".

وتابع أن الجماعات "الإقليمية التابعة لتنظيم القاعدة مثل القاعدة في شبه جزيرة العرب ما زالت مصدر تهديدات"، مشيرا إلى أن أعضاء هذه الجماعات بإمكانهم "اقتحام حرم سفارة خلف مقود شاحنة مفخخة وقتل أناس".

وقال إن "هذا يتطلب منا أن تكون لدينا استراتيجية لتعزيز شركائنا" كي تتوفر لديهم الإمكانيات لإحباط محاولات من هذا النوع.

وستبقى القنصلية الأميركية في لاهور أيضا مغلقة بسبب وجود "تهديد آخر مختلف يتمتع بالصدقية"، كما قالت بساكي.

وأجلت الولايات المتحدة جميع الموظفين غير الأساسيين في قنصليتها في لاهور ثاني أكبر مدن باكستان بسبب "تهديدات محددة" في وقت وضعت فيه بعثاتها الدبلوماسية في حالة إنذار عام من اعتداءات تخطط لها القاعدة.

وصرحت المتحدثة باسم السفارة الأميركية في إسلام أباد ميغان غريغونيس "تلقينا معلومات متعلقة بتهديد لقنصليتنا في لاهور. وقمنا (كتدبير) احترازي بإجلاء جميع الموظفين باستثناء (الموظفين) الضروريين".

وحرصت بساكي وغريغونيس على التأكيد أن هذا التهديد ليس مرتبطا بالتهديدات التي دفعت واشنطن إلى إغلاق نحو عشرين من بعثاتها الدبلوماسية.

وبقيت لاهور التي تضم 12 مليون نسمة، في السنوات الأخيرة في منأى عن أعمال العنف في بقية مناطق البلاد يوميا، خلافا لكراتشي (جنوب) وبيشاور (شمال غرب) وكويتا (جنوب غرب).

وعززت السلطات الباكستانية الأمن في كبرى مدن البلاج في عطلة عيد الفطر، بينما أوصت سفارات رعاياها بتجنب الأماكن العامة. وستبقى كل البعثات الدبلوماسية مغلقة في عطلة نهاية الأسبوع بمناسبة عيد الفطر.

ميدانيا، قتل 12 من أعضاء تنظيم القاعدة في اليمن في ثلاث غارات جوية لطائرات من دون طيار أميركية.

وذكرت مصادر قبلية وعسكرية أن هذه الهجمات التي ازدادت في اليمن في تموز/يوليو أسفرت عن سقوط 36 قتيلا في المجموع.

وكان متحدث رسمي يمني أكد الأربعاء أن السلطات اليمنية احبطت مخططا كبيرا اعده تنظيم القاعدة للسيطرة على مدينتين في الجنوب وعلى منشآت نفطية ولاستهداف غربيين يعملون فيها، وذلك في ظل استمرار الاستنفار الأمني في هذا البلد تحسبا لوقوع هجمات.

1