واشنطن تسترضي المنامة بعد فضيحة التآمر عليها

الاثنين 2013/10/14
السفير الأميركي يسعى لتجاوز الأزمة

المنامة- عادت الإدارة الأميركية تحاول استرضاء مملكة البحرين، بعد الفضيحة التي فجّرها مؤخرا مسؤول عسكري أميركي سابق بشأن مؤامرة أميركية على المملكة، ومن ثم على منظومة مجلس التعاون الخليجي.

وكال السفير الأميركي في البحرين توماس كراجيسكي أمس عبارات الإشادة بالعلاقات بين واشنطن والمنامة محاولا نزع فتيل أزمة بين الطرفين.

وكان الجنرال الأميركي السابق هيو شيلتون قال في تصريحات صحفية إن إدارة الرئيس باراك أوباما، كانت قد وضعت مخططا لزعزعة استقرار البحرين وجعل ذلك مدخلا لضرب منظومة دول مجلس التعاون الخليجي، وإن المملكة الخليجية قد نجحت في آخر لحظة في إحباط المؤامرة.

وأكد شيلتون الذي تولى رئاسة هيئة الأركان المشتركة في عهد الرئيس بيل كلينتون في تصريحات نقلتها عنه صحيفة «وورلد تربيون» الأميركية أن إدارة البيت الابيض كانت تستهدف بهذا المخطط التمكين للإخوان المسلمين في المنطقة لضرب منظومة دول الخليج السائرة بثبات نحو التحوّل إلى قوة كبيرة في منطقتها، بما تملكه من ثروة مالية ضخمة مستمدة من عائدات النفط.

وانتقد معلقون بحرينيون رسالة السفير الأميركي معتبرين انها تمثل «تملقا لا معنى له»، في حين لم يتم نفي التصريحات لا من قبل شيلتون نفسه ولا من أي جهة رسمية أميركية، باستثناء كراجيسكي.

وانتقد متابعون للشأن البحريني رسالة التهنئة التي رأوا أنها «لزوم ما لا يلزم» وشكل جديد من «النفاق الأميركي ومحاولة ارتجالية» لتصفية الأجواء بين البحرين والولايات المتحدة.

ووصف كراجيسكي هذه التصريحات بأنها «مفبركة» ونفى عن شيلتون إدلاءه بها.

وقال كراجيسكي في رسالة تهنئة بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى انه «فرصة للاحتفال بالصداقة العميقة التي تربط مملكة البحرين والولايات المتحدة. ونتيجة لهذه العلاقة الثنائية القوية نستطيع الحفاظ على حوار مفتوح ومثمر حول العديد من القضايا كما نستطيع أن نُعرب عن قلقنا عندما نرى أن هناك قضايا تؤثر على علاقتنا».

واشار إلى أنه «في الوقت الذي نبقى فيه منفتحين ومتقبلين للنقد والاختلاف حول سياساتنا، نشعر بالقلق مع الزيادة الأخيرة في الأخبار الكاذبة التي تهدف إلى الإضرار بالعلاقات الثنائية».

ونفى كراجيسكي بشدة في السابع من أكتوبر الجاري أن يكون شيلتون قد أدلى بتصريحاته المثيرة للجدل لأي صحيفة أو موقع إلكتروني أميركي.

وقال خلال لقائه النائب البحريني أحمد الساعاتي ان «كل ما نشر كان مفبركا من إحدى المواقع الإلكترونية».

وماتزال المقابلة مع شيلتون منشورة على موقع «وورلد تريبون دوت كوم» ولا يبدو ان ثمة نية لإلغائها او تعديلها.

3