واشنطن تستنجد استخباريا بعمان للتصدي لداعش

الجمعة 2014/08/29
تعاون أميركي أردني لوقف شبح الإرهاب

عمّان - انعقد، مساء الأربعاء، في مطار ماركا العسكري الأردني، اجتماع بين رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الفريق أول الركن مشعل محمد الزبن وقائد القيادة المركزية الأميركية الفريق أول لويد أوستن.

جاء ذلك في وقت تحدثت فيه مصادر مقربة من البيت الأبيض عن رغبة واشنطن في الحصول على مساعدة استخبارية من الأردن لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

وحضر الاجتماع كل من ستيوارت جونز السفير الأميركي بعمان، ومنصور الجبور قائد سلاح الجو الملكي.

وبحث المجتمعون “أوجه التعاون والتنسيق المشترك بين الجيشين الصديقين”، وفق وكالة الأنباء الأردنية الرسمية.

ولم يرشح عن الوكالة مزيد من التفاصيل عن دوافع اللقاء، وسبل تعزيز التنسيق بين الجيشين الأميركي والأردني، إلا أن العديد من المتابعين للمشهد الشرق أوسطي يربطون الاجتماع باستعدادات واشنطن لتوسيع ضرباتها ضد الدولة الإسلامية في العراق لتشمل سوريا.

وتراهن الإدارة الأميركية على حلفائها بالمنطقة ومن بينهم الأردن للتصدي للتنظيم الذي بات يسيطر على ثلثي الأراضي العراقية والسورية.

وتحتاج الولايات المتحدة الأميركية لمعلومات استخبارية عن تحركات التنظيم ونقاط تمركزه وقياداته، باعتبار أن المراقبة الجوية، وفق المختصون لا تكفي.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز المقربة من دوائر البيت الأبيض قد كشفت، الأربعاء أن واشنطن تريد مساعدة استخبارية من الأردن في مجال توسيع الهجوم الأميركي على تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سوريا والعراق.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد أعلن، عقب إعدام الصحفي جيمس فولي على يد عناصر التنظيم المتطرف في سوريا، عن إمكانية توجيه ضربات جديدة من الجو، لداعش.

وبدأ البيت الأبيض بالفعل في حشد حلفائه الذين من الممكن أن يكونوا عونا كبيرا له في مواجهة التنظيم.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين لم تسمهم القول إن الأردن وأستراليا وبريطانيا وتركيا وقطر والسعودية والإمارات، أبرز البلدان التي من المتوقع الحصول على دعمها.

4