واشنطن تسلح أكراد سوريا لفك الحصار عن كوباني

الثلاثاء 2014/10/21
معركة كوباني تنتظر تدخلا تركيا لحسمها

لندن - رضخت تركيا أخيرا للضغوط الأميركية وفتحت حدودها أمام أكراد العراق ليلتحقوا بمدينة كوباني التي يحاصرها تنظيم داعش، في الوقت الذي بدأت فيه طائرات أميركية بإلقاء شحنات من الأسلحة إلى المقاتلين الأكراد في المدينة.

وقالت القيادة المركزية الأميركية إن الجيش الأميركي أسقط جوا أسلحة وذخيرة الليلة قبل الماضية للأكراد الذين يحاولون صد هجوم مقاتلي التنظيم الذين سيطروا على مناطق في سوريا والعراق.

وأشارت القيادة في بيان لها أن طائرات من طراز سي- 130 تابعة لسلاح الجو الأميركي “سلمت أسلحة وذخيرة وإمدادات طبية وفرتها السلطات الكردية في العراق واستهدفت تمكين مواصلة التصدي لمحاولات تنظيم «الدولة» للاستيلاء على كوباني”.

ودفعت تركيا بدباباتها إلى تلال تشرف على كوباني غير أنها ترفض حتى الآن مطلب الأكراد السوريين بفتح ممر بري حتى تستطيع كوباني الحصول على إمدادات إلى أن يتم التوصل إلى اتفاق أوسع نطاقا مع حلفائها في حلف شمال الأطلسي يقوم على استهداف بشار الأسد.

لكن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قال إن تركيا تسهل مرور قوات البيشمركة الكردية التي حاربت أيضا قوات «الدولة الإسلامية» حين هاجم مقاتلو التنظيم منطقة كردستان العراق في الصيف.

وقوبل رفض أنقرة التدخل في المعركة ضد «الدولة الإسلامية» بخيبة أمل في الولايات المتحدة. كما أدى إلى تفجر اضطرابات كردية دامية في جنوب شرق تركيا بعد أن غضب الأكراد من رفض أنقرة مساعدة كوباني أو على الأقل فتح ممر بري أمام المقاتلين المتطوعين والإمدادات.

وتنظر تركيا إلى الأكراد السوريين بعين الشك للروابط بينهم وبين حزب العمال الكردستاني التركي الذي حارب أنقرة طوال عقود من أجل حقوق الأكراد في تركيا.

جون كيري: إسقاط أسلحة للأكراد لا يمثل تغييرا في السياسة الأميركية

وقال مراقبون إن تركيا شرعت في تقديم تنازلات مؤلمة في “الملف الكردي”، وهو الملف الذي مثل خطا أحمر في السياسة التركية طيلة العقود الأخيرة.

ولم يكن القبول بمرور مقاتلين أكراد عراقيين سوى الشجرة التي تخفي الغابة، فقد سكتت أنقرة عن اتصالات أميركية مع أكراد سوريا الذين تتهمهم بالتحالف مع حزب العمال الكردستاني الذي تصفه بالإرهابي.

وكانت واشنطن استأنفت خلال الأسبوع الماضي اتصالات مباشرة مع أبرز حركة كردية في سوريا “حزب الاتحاد الديمقراطي”.

والأحد، رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الدعوات الموجهة إلى بلاده كي تسلح “وحدات الدفاع عن الشعب” وهي الجناح المسلح للحزب الكردي الرئيسي في سوريا، حزب الاتحاد الديموقراطي، واصفا الأخير بأنه “منظمة إرهابية”.

من جهة ثانية، قال ريدور شليل المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية إن الأسلحة التي أسقطت “سيكون لها تأثير إيجابي” على سير المعركة سواء كانت من الناحية المعنوية أو حتى من الناحية العملية، ولكنه أضاف “أنها غير كافية” لحسم المعركة.

ويمثل تزويد المقاتلين الأكراد بالسلاح تصعيدا للجهود الأميركية لمساندة القوات المحلية حتى تصد مقاتلي «الدولة الإسلامية» بعد ثلاث سنوات حرصت فيها واشنطن على عدم الانزلاق في الحرب الأهلية السورية.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن الولايات المتحدة أبلغت تركيا أن إسقاطها أسلحة جوا للأكراد السوريين جاء استجابة لأزمة ولا يمثل تغييرا في السياسة الأميركية.

وتابع خلال زيارة لإندونيسيا “تحدثنا مع السلطات التركية. أنا تحدثت وتحدث الرئيس لكي نوضح تماما أن هذا ليس تحولا في سياسة الولايات المتحدة. إنها لحظة كارثية وطارئة” مضيفا أن ذلك كان “إجراء لحظيا”.

1