واشنطن تسند قوة الردع السعودية بعشر طوافات

السبت 2015/05/23
السعودية ترفع من قدراتها العسكرية في منطقة تشهد توترات أمنية

واشنطن - وافقت وزارة الخارجية الأميركية على بيع عشر طائرات هليكوبتر من طراز ام.اتش-60 آر سيهوك للسعودية بقيمة 1.9 مليار دولار في أول خطوة ضمن مشروع كبير بمليارات الدولارات يستهدف تحديث الأسطول الشرقي التابع للبحرية السعودية.

وأبلغت وكالة التعاون الأمني الدفاعي التابعة لوزارة الدفاع الأميركية البنتاغون أعضاء الكونجرس بصفقة السلاح التي جرى مناقشتها على مدى سنوات.

وكانت الحكومة السعودية قد طلبت شراء الطائرات العشر التي تصنعها شركة سيكورسكي أيركرافت التابعة لشركة يونايتد تكنولوجيز ولوكهيد إلى جانب أجهزة رادار وصواريخ وغيرها من العتاد.

وستحسن الصفقة المقترحة قدرة السعودية على مواجهة التهديدات في الوقت الحالي وفي المستقبل من جانب أنظمة أسلحة معادية بالإضافة إلى مهام ثانوية مثل الإمداد والبحث والإنقاذ. وقالت الوكالة “ستستخدم السعودية هذه القدرات لردع التهديدات الإقليمية وتعزيز دفاعاتها الداخلية”.

ويمكن اعتبار الصفقة بداية لتجسيد الوعود الأميركية بالانخراط أكثر في جهود حماية منطقة الخليج من التهديدات الإيرانية، والتي قطعتها إدارة الرئيس أوباما خلال قمة كامب ديفيد الخليجية الأميركية الأخيرة.

3