واشنطن تعكف على تشكيل تحالف دولي لمحاربة داعش

الجمعة 2014/09/05
أوباما لا يريد تحميل الولايات المتحدة أعباء الحرب ضد داعش

نيوبورت (ويلز)- قالت الولايات المتحدة الجمعة إنها تعكف على تشكيل "تحالف أساسي" لمحاربة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق ودعت إلى تأييد واسع من الحلفاء والشركاء لكنها استبعدت إلزام نفسها بإرسال قوات برية.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري في اجتماع ضم عشر دول "نحتاج لمهاجمتهم على نحو يحول دون استيلائهم على أراض ولتعزيز قوات الأمن العراقية وغيرها من قوات المنطقة المستعدة لقتالهم دون أن نلتزم بإرسال قوات."

وأضاف "من الواضح أن هذا خط أحمر للجميع هنا: لا قوات برية."

كما دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى وضع خطة متكاملة لمواجهة خطر الدولة الاسلامية قبل اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الجاري، وقد عملت الولايات المتحدة على هامش قمة الناتو من أجل حشد تحالف دولي يشن حملة عسكرية واسعة في العراق وسوريا ضد "داعش"، فقد حث جون كيري 10 حلفاء على المساهمة بشكل ما في التصدي لخطر الدولة الاسلامية

وفي السياق ذاته، أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في افتتاح اليوم الثاني لقمة الحلف الجمعة في نيوبورت (بريطانيا) ان قادة الدول الاعضاء في الحلف الاطلسي ينددون بـ"الاعمال الهمجية والمقيتة" التي يرتكبها تنظيم الدولة الاسلامية.

وصرح كاميرون في اليوم الثاني لقمة الحلف "تهديداتهم تزيد من عزمنا على الدفاع عن قيمنا والقضاء على" التنظيم الذي يهدد باعدام رهينة بريطاني بعد ان اعدم رهينتين اميركيين.

ويفترض ان تكون مكافحة التنظيم احد المواضيع الرئيسية على جدول اعمال اليوم الثاني لقمة الحلف. وكان الموضوع محور عشاء قادة دول الحلف مساء الخميس.

وعقد اجتماع الجمعة في نيوبورك بمشاركة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والمانيا وايطاليا بالاضافة الى تركيا وبولندا وكندا ودنمارك واستراليا، بحسب مصادر دبلوماسية.

ولا تزال مسألة شرعية تدخل دولي محتمل وشن غارات جوية على سوريا حيث غالبية الدول الغربية ترفض اعتبار الرئيس السوري بشار الاسد شريكا، مواضيع اساسية.

وتحاول واشنطن التي تشن منذ مطلع اب/اغسطس غارات جوية على شمال العراق لوقف تقدم التنظيم، حشد تعبئة دولية.

وتزود دول عدة في مقدمتها الولايات المتحدة وفرنسا المقاتلين الاكراد بالاسلحة لمحاربة متطرفي تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال مسؤول غربي إن من المقرر أن يتفق قادة حلف شمال الأطلسي خلال قمة الجمعة على المساعدة في تنسيق المساعدات الأمنية للعراق في صراعه ضد متشددي تنظيم الدولة الإسلامية بما في ذلك تنسيق عمليات نقل الإمدادات.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه إن من المتوقع أن يشكل الحلف مجلس لعروض الامدادات العسكرية بغرض مساعدة السلطات العراقية بطائرات النقل المتاحة.

وأوضح أن الحلف لن يشارك في أي عمليات قتالية وأن المساعدات الأمنية ستقدمها الدول الأعضاء والشركاء بصفتهم الفردية.

1