واشنطن تعلن وجود مستشارين أميركيين ينفذون عمليات بالرقة

الخميس 2017/07/13
تماس أكبر مع العدو

واشنطن - أعلن متحدث عسكري أميركي الاربعاء إن مستشارين عسكريين أميركيين ينفذون عمليات داخل مدينة الرقة، معقل تنظيم داعش في شمال سوريا.

وقال الكولونيل راين ديلون إن معظم هؤلاء الجنود ينتمون إلى القوات الخاصة ويؤدون مهمة "مشورة ومواكبة" لمقاتلي قوات سوريا الديموقراطية الذين يتصدون للجهاديين.

ولفت إلى انهم لا يقاتلون في شكل مباشر بل ينسقون خصوصا الضربات الجوية لكنهم أقرب من مناطق القتال مما كانت عليه القوات الأميركية التي دعمت العملية العسكرية العراقية في الموصل.

واضاف "إنهم على تماس مع العدو أكبر مما كان عليه الأمر في العراق". وتابع ان عدد الجنود الأميركيين في الرقة ليس "بالمئات".

والهجوم لاستعادة الرقة بدأ في نوفمبر 2016 وفي السادس من يونيو الماضي دخلت قوات سوريا الديمقراطية المدينة.

وقال ديلون ايضا ان قوات التحالف لاحظت ان الجهاديين باتوا يستخدمون الطائرات المسيرة المفخخة في شكل أكبر، وقد اعتمدوا الأسلوب نفسه في الموصل.

وأضاف "في الأسبوع الأخير او الأسبوعين الأخيرين، ازداد هذا الامر مع تقدمنا اكثر في وسط مدينة الرقة".

كذلك، يستخدم مشاة البحرية الأميركية بطاريات مدفعية دعما للعمليات العسكرية في الرقة.

والاربعاء وصفت منظمة "ايروورز" غير الحكومية العمليات العسكرية في مدينتي الرقة والموصل بـ"المدمرة".

وقالت المنظمة ومقرها لندن ان 744 مدنيا قتلوا في العراق وسوريا في شهر يونيو خلال الهجوم الذي ينفذه التحالف الدولي ضد تنظيم داعش، في حصيلة اعلى بكثير من تلك التي اعلنها التحالف الذي أقر في مطلع يوليو بمقتل 603 مدنيا منذ بدء عملياته العسكرية في نهاية 2014.

وأكد مدير المنظمة كريس وودز ان تكثيف الغارات على الموصل والرقة مسؤول جزئيا عن هذا الارتفاع في عدد القتلى.

1